معرض لاعمال فنانين ايرانيين في دبي

17 مارس 2010 by: tariq ez alden



فتتح في دبي معرض لاعمال مجموعة من الفنانين الايرانيين بعضهم يعيش داخل الجمهورية الاسلامية واخرون غادروها الى الخارج بعد قيام الثورة قبل 30 عاما. والمعرض هو أول ظهور لاعمال هؤلاء الفنانين خارج الولايات المتحدة.



ويحمل المعرض عنوان "ايران في الداخل والخارج" ويستكشف مدى تأثر الفنانين داخل ايران وخارجها بالعوامل الجغرافية والثقافية في بيئتهم ومدى تأثير تلك العومال على أعمالهم.
وذكر سام بردويل القيم الفني على المعرض أن أعمال الفنانين المشاركين تلقي الضوء على تجارب من نشأ منهم في ايران بعد الثورة الاسلامية والجيل الذي نشأ خارج البلاد.
وقال "ارتأينا نشتغل مع ايران لان فيه عندنا حالة كثير مميزة بالوضع الايراني وهي انه من 30 سنة وقت الثورة فيه جيل جديد صار.. بلش بايران.. وعمرهم كلهم اليوم حوالي 30 (سنة) وفيه الجيل اللي (الذي) ترك وقت الثورة وخلال السنوات الماضية. فصار فيه عندك الناس اللي عايشين بالخارج والناس بالداخل. فالسؤال كان كيف انه يتعاطون مع نفس المواضيع بالنسبة للمحيط اللي هم فيه.. كيف يؤثر على لغتهم الفنية المعاصرة."
وذكر بردويل أن الفنانين والقائمين على المعرض تمثل في أذهانهم التغطية الاعلامية السلبية المستمرة عن ايران وأن المعرض يسعى لتقديم الفنانين كأفراد لا ككيان واحد.
ويضم المعرض 40 عملا فنيا من رسم ونحت وتصوير ووسائط متعددة.
وقال بردويل ان ايران هي الموضوع المشترك لكل الاعمال الفنية في المعرض.
وذكر رجل أعمال يدعى ستافورد باتشيلور حضر افتتاح المعرض مساء الاثنين أن الفنانين الايرانيين الذين يعرفهم يعبرون عن تجاربهم في أعمالهم.
وقال "شاهدت أعمال العديد من الفنانين الايرانيين وأعرف كثيرين منهم وهم دائما يصورون شيئا من تجربتهم في أعمالهم التي تقول لي دائما شيئا عن أسلوب حياتهم وتجاربهم في الحياة في ايران وما اذا كانوا في حالة حزن أو سعادة أو هذيان أو ربما عبثية في رأيي."
وعبر رجل أعمال اخر زار المعرض عن اعجابه بمزيج الافكار الذي لمسه في أعمال الفنانين الايرانيين المشاركين في المعرض.
وقال شهاب الرحمة "انفتح.. انفتح (الفن الايراني) على نطاق دولي. تشوفي انت انطلاق أو مزيج من أفكار عدة. أفكار أوروبية مع أفكار متطورة مع أفكار حضارية.. أفكار قديمة. كلها ممزوجة في لوحة واحدة بشكل جميل."

رويتر

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: