إسرائيل تستنأنف رحلات ترحيل "اليهود" الإثيوبيين

19 يناير 2010 by: Unknown



بدأت إسرائيل تنفيذ مخطط هجرة جديد لجلب عدد من أحفاد اليهود الإثيوبيين بعد توقف دام لأكثر من سنة.


فقد وصل واحد وثمانون مهاجرا من إثيوبيا إلى تل أبيب في وقت مبكر من يوم الثلاثاء.


وتعد هذه الرحلة الجوية الأولى منذ أغسطس/ آب 2008 حينما قالت إسرائيل إنها تنوي وقف خطة التهجير نهائيا.


وقد أجبرت طائفة الفلاش مورا على اعتناق المسيحية في القرن التاسع عشر. ويقدر عدد الإثيوبيين الراغبين في الهجرة إلى إسرائيل من أبناء هذه الطائفة بنحو 8 آلاف.


وقد توقفت رحلات التهجير عام 2008 بعد وصول آخر مجموعة من حوالي 20 ألفا أذنت الحكومة الإسرائيلية بدخولهم عام 2003.


لكن مجموعات الضغط واصلت ضغطها لتهجير من تبقى من الطائفة إلى إسرائيل.


وانكب المسؤولون الإسرائيليون على بحث ملفاتهم حالة حالة، وقد أبانت هذه الطريقة على صعوبة بسبب قلة السجلات والوثائق، وبسبب حالات الزواج مع أسر مسيحية.


وقالت الوكالة اليهودية التي تشرف على عمليات الهجرة، إن مجموعة الـ81 مهاجرا إثيوبيا هي أول دفعة من 600 أذن لهم في الهجرة إلى إسرائيل.


وأضافت الوكالة قائلة إن ألفي شخص إضافي سيسمح لهم بالهجرة في غضون السنة المقبلة.


وترجع الفلاش مورا –آخر طائفة يهودية في إثيوبيا- جذورها إلى عهد الملك سليمان.


لكن أفرادها غبر مؤهلين للهجرة إلى إسرائيل وفقا لقانون العودة، الذي يمنح كل يهودي حق الإقامة، وذلك لأنهم أخفقوا في البرهنة على أنهم يهود.


ولقد تم نقل من بقي على دينه من اليهود الإثيوبين إلى إسرائيل خلال عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.


وكانت آخر موجة هجرة عام 1991 عندما نقل مايربو عن 15 ألف شخص هربوا من آخر معارك الحرب الأهلية الإثيوبية – إلى إسرائيل.


ويقول المراسلون إن اليهود الإثيبويين هم الشريحة الأفقر في المجتمع الإسرائيلي



البى بي سي

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: