قناة الجزيرة تكشف جريمة اغتيال من عام 1952

15 مارس 2010 by: tariq ez alden


تبجح قاتل الزعيم النقابي فرحات حشاد بجريمة الاغتيال التي نفذها في برنامج وثائقي في قناة الجزيرة القطرية.


 قالت ابنة الزعيم النقابي الراحل فرحات حشاد اليوم الاثنين إن عائلتها سترفع غدا الثلاثاء في باريس دعوى قضائية ضد ضابط فرنسي اثر اعترافه بقتل والدها قبل نحو 58 عاما اثناء الاحتلال الفرنسي لتونس.

وقالت جميلة حشاد لرويترز إن العائلة كلفت محاميين اثنين من فرنسا ومحاميا من تونس برفع الدعوى غدا في العاصمة الفرنسية اثر اعتراف الضابط الفرنسي انطوان ميليور بقتل فرحات حشاد في الخامس من ديسمبر كانون الاول من عام 1952 في رادس في الضاحية الجنوبية للعاصمة برصاصة في الرأس.
ويعد حشاد قيمة تاريخية وأحد رموز النضال التونسي ضد الاستعمار الفرنسي - إلى جانب الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة - وهو من مواليد 1914 بجزيرة قرقنة جنوب تونس وقد اكتسب شعبية كبيرة بعد تأسيسه الاتحاد العام التونسي للشغل في عام 1946.

وبرزت قضية إغتيال الزعيم النقابي التونسي حشاد من جديد على سطح الأحداث في تونس في أعقاب بث قناة "الجزيرة الوثائقية" في نهاية شهر ديسمبر كانون الأول الماضي شريطا وثائقيا مطولا حول ملابسات جريمة إغتياله.

وتضمن هذا الشريط الوثائقي إعترافات لأحد أعضاء مجموعة "اليد الحمراء" الفرنسية ويدعى أنطوان ميليور أكد فيها أنه نفذ عملية الإغتيال وأنه ليست لديه مشكلة في ذلك وإذا طلب منه تكرارها فلن يتردد.
ومنظمة "اليد الحمراء" وحدة خاصة بالإغتيالات تابعة لأجهزة الإستخبارات الفرنسية نشطت في منطقة المغرب العربي وداخل أوروبا ما بين عامي 1952 و1960 حيث إستهدفت رموز الحركات الوطنية في تونس والجزائر والمغرب.

وقالت ابنة الزعيم النقابي الراحل لرويترز "اخيرا تجرأ القاتل على الظهور علنا ليتباهي بفعلته وليستفزنا على الملأ.. نحن لن نصمت.. سنلاحق حق والدنا ووالد كل التونسيين".
وأضافت ان عائلتها مصممة ايضا على ان تعرف مدى مسؤولية الحكومة الفرنسية عن الاغتيال.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: