بي بي سي تخفي فضيحة تلوث أصابت مئات الألوف بالأمراض

15 مارس 2010 by: tariq ez alden


تكشف وثيقة سرية تم تسريبها اليوم تواطؤ بي بي سي في حجب نشر جريمة أودت بحياة العشرات وأصابت 108,000  شخصا بالأمراض، وسرب اليوم هذه الوثيقة القانونية موقع ويكي ليكس Wikileaks.org 


تمثل هذه الوثيقة الدفاع القانوني الذي تقدمت به بي بي سي للمحكمة العليا في بريطانيا ويثبت حق النشر ضد قضية تشهير رفعتها شركة ترافيجورا Trafigura النفطية ضد بي بي سي.



 قامت تلك الشركة برمي مئات الأطنان من نفاياتها سامة على شواطئ ساحل العاج وتظهر الوثيقة المواد السامة التي ظهرت في جثث القتلى والمصابين في ساحل العاج لكن بي بي سي رضخت للضغوط وسحبت من مواقعها كل تفاصيل القضية رغم أنها محقة ومدعمة بالأدلة الدامغة والفحوصات التي تثبت وقوع جريمة رمي نفايات سامة. كما نشرت الأمم المتحدة في سبتمبر تقريرا يؤكد حدوث تلوث خطير ناتج عن رمي نفايات سامة. تتوفر الوثيقة على الرابط http://wikileaks.org/file/bbc-trafigura.pdf
لكن بي بي سي انسحبت من المحكمة عقب تسوية سرية خارج المحكمة رغم أن المقاضاة لم تكن ستكلفها أكثر من 3 ملايين جنيه، وقامت بسحب لقطات فيديو برنامجها Newsnight، وكل المقالات المرتبطةب القضية على موقعها على الإنترنت. نقلت سفينة كولمبية اسمها بربو كوالا تلك النفايات السامة ورمتها على ساحل العاج لتحدث إحدى أكبر الكوارث البيئية التي منع القضاء البريطاني من نشر تفاصيلها في الإعلام.

سبق أن قام موقع ويكي ليكس Wikileaks.org ، بنشر وثائق رسمية تتضمن دليل تعذيب الأسرى من 238 صفحة، وهو المستخدم في معتقل غوانتنامو. ويقف وراء الموقع نشطاء الحقوق المدنية وحرية الصحافة في الولايات المتحدة وينشرون ما لدى أي شخص نزيه يود تسريب الفضائح الفساد الحكومية في أي بلد في العالم. وسبق للموقع كشف اختلاسات بقيمة مليارات الدولارات وغيرها من حالات الفساد الضخمة، ويقدم صفحاته بلغات عديدة ومنها العربية فضلا عن حصص للفساد في معظم الدول.
يعلق جون كامفنر رئيس منظمة ضد الرقابة Index on Censorship، بالقول : "للأسف تراجعت بي بي سي مرة أخرى في وجه السلطة ومصالح الشركات من خلال عقد صفقات تسوية سرية، وهو يوم أسود للصحافة البريطانية مما يدعونا لإصلاح قوانين التشهير الجائرة في بريطانيا". وبفضل قوانين التشهير الجائرة ضد الصحافة ربح الطرف المذنب رغم أن هذه الوثيقة تدعم سلامة نشر الموضوع الذي تراجعت عنه بي بي سي. 


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: