ليبيا تحتجز مركبين على متنهما 33 صياداً مصرياً

31 مارس 2010 by: tariq ez alden


عدد
 الصيادين المصريين من أبناء قرية برج مغيزل المحتجزين فى ليبيا وصل إلى 
133 صياد - صورة أرشيفيةاً

واصلت السلطات وقوات خفر السواحل الليبية احتجاز مراكب الصيد المصرية بحجة الدخول إلى المياه الإقليمية الليبية للصيد المخالف فيها بدون الحصول على التصاريح اللازمة، حيث تم فجر أمس الثلاثاء احتجاز مركبين جديدين وعلى متنهما 33 صياداً مصرياً جميعهم من أبناء قرية برج مغيزل


وهما مركب الحاج مندور وعلى متنها 17 صياداً من نفس القرية ومركب أبو أمانى وعلى متنها 16 صياداً ليرتفع عدد الصيادين المصريين من أبناء هذه القرية المنكوبة المحتجزين فى ليبيا إلى 133 صياداً و8 مراكب صيد مصرية.

وأسماء الـ8 مراكب هى الحاج رمضان المتوكل على الله، والتى تم إغراقها فى مياه البحر المتوسط بصفة متعمدة من قبل قوات خفر السواحل الليبية والأميرة بسمة والأميرة شبانة والأميرة منى والحاج سليم وأبو حمادة والمركبين الجديدين مندور وأبو أمانى، حيث قامت السلطات الليبية بحبس الصيادين المصريين الذين كانوا على متن المركبين الجديدين فى أحد السجون الليبية بعد احتجاز المركبين عن طريق قوات خفر السواحل الليبية بمنطقة رأس لفوف، وذلك بعد مطاردة مثيرة فى مياه البحر المتوسط لمدة 8 ساعات كاملة تم خلالها إطلاق الأعيرة النارية على المركبين وتعريض حياة الصيادين المصريين إلى الخطر، وتم إلقاء القبض عليهم وإحالتهم للتحقيق بتهمة دخول المياه الإقليمية الليبية والصيد فيها بدون التصاريح اللازمة بالمخالفة للقوانين الدولية.

وفور علم أبناء قرية برج مغيزل مركز مطوبس بكفر الشيخ بهذا الحادث أعربوا عن حزنهم الشديد لتعنت السلطات وقوات خفر السواحل الليبية ضد المراكب المصرية الذين خرجوا فى رحلات صيد منذ أكثر من عدة أسابيع بحثاً عن الرزق للإنفاق على أسرهم وليس التسبب فى المشاكل بين الدول العربية الشقيقة، كما يدعى البعض، وطالب الأهالى بعقد اتفاقية فورية بين السلطات المصرية والليبية للسماح للصيادين بالصيد فى المياه الإقليمية الليبية مثل الاتفاقيات التى عقدت بينتن مصر وغيرها من الدول.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: