توقعات بنهاية وباء أنفلونزا الخنازير

29 أكتوبر 2009 by: Unknown




قالت المديرة العامة الزائرة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان الثلاثاء إن وباء انفلونزا الخنازير H1N1 سيصل إلى نهايته الطبيعية عندما يتم تحصين عدد كاف من الناس، وفي الأثناء، كشفت تقارير مختلفة عن تزايد انتشاره إضافة إلى تزايد عدد حالات الوفيات في عدد من الدول.

ففي العاصمة الكوبية، هافانا، قالت تشان إن تحصين عدد كاف من الناس سيؤدي إلى نهاية مرض انفلونزا الخنازير بصورة طبيعية.

وكشفت، في مؤتمر عقد في معهد الطب الاستوائي بيدرو كوري في هافانا، أن المزيد من لقاحات انفلونزا الخنازير سيتم توزيعها في أكثر من 100 دولة نامية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وذكرت تشان أن لقاحات الانفلونزا كانت جاهزة في أقل من ستة أشهر بسبب التعاون الدولي ودعوة منظمة الصحة العالمية إلى التضامن العالمي، بحسب وكالة الأنباء الصينية "شينخوا."

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية تعتبر هذا الوباء "معتدل"، برغم أن الفيروس ينتشر بسرعة كبيرة، مضيفة أن "العامل المسبب لم يتحور" ومقاومته للعقاقير المضادة للفيروسات "منخفضة جداً."

وفيات في روسيا ولبنان

وسط التفاؤل النسبي، وتوزيع اللقاحات في عدد من الدول، سجلت في روسيا الثلاثاء أول حالة وفاة نتيجة الإصابة بانفلونزا الخنازير في العاصمة موسكو، والرابعة على مستوى الدولة، إذ توفيت امرأة نتيجة الإصابة بهذا المرض.

كما أعلنت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الروسية الثلاثاء أيضا أن أنفلونزا الخنازير قتلت 3 أشخاص من سكان الشرق الأقصى الروسي، وفقاً لوكالة الأنباء الروسية "نوفوستي."

وأعلنت السلطات المحلية في وقت سابق عن وفاة امرأتين، واحدة في التاسعة والعشرين من عمرها، والأخرى في الخمسين، بسبب أنفلونزا الخنازير، مشيرة إلى أنهما لم تغادرا منطقتهما إلى منطقة أخرى أو بلد آخر.

وكشفت الوكالة أن عدد المرضى بالانفلونزا في حالياً يبلغ نحو 400 شخص، وشفى منه حوالي 1000 مواطن، كما أفادت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية الروسية الثلاثاء.

وفي لبنان، أعلنت وزارة الصحة الثلاثاء عن وفاة امرأة في الثلاثين من عمرها، وحامل بشهرها الثامن بفيروس انفلونزا الخنازير، بعد أن وصلت إلى طوارئ مستشفى بيروت الحكومي الجامعي بحالة موت سريري من أحد مستشفيات البقاع بعد إصابتها بقصور رئوي حاد.

تواصل انتشار الفيروس

وكانت منظمة الصحة العالمية قد رفعت عدد الذين قضوا جراء إصابتهم بفيروس H1N1 حول العالم، إلى خمسة آلاف شخص، في حين ارتفع عدد المصابين إلى أكثر من 414 ألف حالة مثبتة، معظمها في الدول الغربية.

وذكرت المنظمة في بيان لها أن الأعداد الحقيقية للمصابين قد تكون أكبر من ذلك بكثير، خاصة وأن العديد من الدول كانت قد أعلنت أنها توقفت عن إحصاء الحالات المسجلة على أراضيها، بسبب تزايدها السريع.

في الدول العربية

في الرياض، أعلنت وزارة الصحة السعودية إغلاق مدرسة ابتدائية جديدة للبنات مدة أسبوع بسبب انتشار فيروس انفلونزا الخنازير بين طالباتها.

وأوضحت الوزارة في بيان لها " إنه تم تعليق الدراسة مدة أسبوع في مدرسة شرق الرياض بلغت حالات الإصابة بالفيروس بين طالباتها 10 في المائة، وهي النسبة التي تشكل "النصاب" لتعليق الدراسة في أي مدرسة إلى جانب حدوث حالة وفاة، لمدة أسبوع أو سبعة أيام.

وكانت الوزارة قررت إغلاق مدرستين السبت الماضي بسبب تسجيل حالتي وفاة فيهما لطالب وطالبة سعوديتين فيما بلغ عدد الوفيات بالمرض نفسه، 45 حالة.

وفي اليمن، وصل عدد حالات الإصابة بفيروس انفلونزا الخنازير في اليمن إلى 1618 حالة منها 1102 حالة مخالطة ظهرت عليها أعراض المرض و516 حالة مؤكدة فضلا عن تسجيل 16 حالة وفاة بسبب هذا المرض، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام."

وعلق اليمن الدراسة في ثلاث مدارس وأربعة فصول اكتشفت فيها حالات إصابة
وفي العراق، أعلن وزير الصحة العراقي، صالح مهدي الحسناوي، وجود 257 حالة إصابة بمرض انفلونزا الخنازير في عموم العراق، منها سبع حالات لأجانب.

وفي المغرب، ارتفع عدد الإصابات بانفلونزا H1N1 بين الطلبة إلى 90 إصابة، وتم إغلاق ثلاث مدارس بشكل احترازي، اثنتان منها في الدار البيضاء وثالثة في مدينة فاس.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: