نجل مصطفى محمود: "إسرائيل" وراء وفاة والدي

03 نوفمبر 2009 by: Unknown




شف أدهم مصطفى محمود، نجل العالم المصري مصطفى محمود، النقاب عن وقوف "إسرائيل" وراء وفاة والده.
وقال أدهم لـ الإعلامي وائل الإبراشي في برنامج "الحقيقة" على فضائية "دريم": إن السبب وراء اعتلال صحة والده هو جواب (رسالة) أرسله الدكتور أسامة الباز، مدير مكتب رئيس الجمهورية المصري للشؤون السياسية، عام 1994.
وأوضح أن الخطاب عبر عن توبيخ سياسي واضح من الدولة واعتراض على كتابات والده وعلى محتوى ومضمون برنامجه "العلم والإيمان".
وأشار أدهم إلى أن هذا الخطاب جاء عقب نشر والده مقالًا في الأهرام أثار استياء القيادات "الإسرائيلية" والمنظمات اليهودية "المعادية للتشهير"، مضيفًا أن الباز أرسل خطابًا إلى إبراهيم نافع، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، آنذاك، وطلب منه لفت نظر مصطفى محمود إلى حساسية الكتابة في هذه الموضوعات، وأن تأثيرها لا يقتصر على "الإسرائيليين" فقط بل على اليهود أيضًا.
وأكد نجل العالم المصري أن الخطاب كان له بالغ الأثر على صحة والده، الذي دخل بعدها فى نوبة حزن شديدة أثرت على صحته بشكل واضح.
"إسرائيل" أوقفت عرض برنامج "العلم والإيمان":
وعلى صعيدٍ آخر، كشف أدهم أن "إسرائيل" لعبت دورًا رئيسيًا في توقف عرض برنامج "العلم والايمان"، الذي كان يقدمه مصطفى محمود ويتحدث فيه عن معجزات الله في الكون.
وأوضح أن والده ذهب للقاء السيد صفوت الشريف، وزير الإعلام آنذاك، شاكيًا له توقف البرنامج، غير أنه لما عرف بشأن الخطاب أدرك أن "إسرائيل" تمارس ضغوطًا سياسية ودبلوماسية لمطاردة أفكاره.
وأضاف أن والده عانى الأمرّين من تدخلات الأزهر المتكررة لحذف مقاطع كثيرة من حلقات برنامجه، حتى إنه كان يضطر إلى الذهاب إلى شيخ الأزهر لمناقشته مرارًا حول المقاطع المحذوفة.
ومن جانبه، قال الإعلامي وائل الإبراشي، وفق ما أوردته صحيفة "المصري اليوم": "إن مصطفى محمود كان يمثل خطرًا على "إسرائيل" لأنه كان الوحيد الذي يرد على ادعاءاتهم من خلال قراءته المتأنية في العقائد والتاريخ والعلوم".
وأضاف أن "سلوكه هذا تسبب في حرج شديد للمسؤولين فى الدولة، وهو ما يفسر تخليهم عنه في محنة مرضه وحتى لحظة وفاته".
وتوفى العالم المصري الدكتور مصطفى محمود صباح يوم السبت الماضي بعد صراع طويل مع المرض ظل خلالها طريح الفراش

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: