الدعوة لتبديل الأسماء العربية بـ"العبرية" تنذر بأزمة جديدة في القدس

29 ديسمبر 2009 by: Unknown



اقترح عالم يهودي معروف، متخصص في اللغات واللسانيات، أن تقوم بلدية القدس بتغيير الأسماء العربية في شرقي القدس وحتى الأسماء الأجنبية لمواقع في شرق وغرب القدس، إلى أسماء عبرية مستوحاة من التراث اليهودي القديم، وذلك كما نشرت صحيفة "هآرتس" الاثنين 28-12-2009.


وجاء اقتراح العالم افشالوم كور، بعد أن استعانت بلدية القدس به لتسمية محطات قطار، ضمن مشروع القطار الخفيف الذي تقيمه في القدس ويمتد بين شرقها وغربها ويقطع عدة أحياء، والذي من المتوقع الانتهاء من المرحلة الأولى منه في العام القادم.


وقدم كور اقتراحاته للجنة التسميات في البلدية والتي يقف على رأسها رئيس بلدية القدس نير بركات.


وبحسب معلومات نشرتها "هآريتس" فإن كور يقترح تسمية المحطات التي تمر بالمناطق العربية بأسماء يهودية- عبرية بحيث يتم تغيير اسم حي "الشيخ جراح" إلى حي "شمعون هتسديك"، وتحويل منطقة "تل الفول" في "شعفاط" إلى "جيفعات بنيامين"، على اسم قبيلة الملك شاؤول.


كذلك يقترح تغيير "التلة الفرنسية" إلى "جيفعات شابيرا"، و"كينج جورج" إلى "بيكور حوليم".


وفسّر كور اقتراحاته قائلا: "في باريس على سبيل المثال، من البديهي أن يطلقوا اسم ملك فرنسي قديم على إحدى المحطات، ولن يطلقوا اسم تل الفول، وكذلك نحن يجب أن نطلق اسم الملك شاؤول على المحطة وليس تل الفول".




تحذير من الاسماء العربية


ولم يكتف كور بهذا الشرح ولكنه حذر أيضا من أن إطلاق اسم الحي العربي على المحطة، من شأنه "تشجيع البناء غير المرخص الذي يقوم به الفلسطينيون من سكان القدس"- على حد تعبيره.


وأضاف: "اعتماد اسم عربي للمحطة لن يكون بمثابة محو لماضي المكان اليهودي فقط، وإنما أيضا بمثابة تشجيع للبناء غير المرخص".


وحول المحطة المعروفة حتى اليوم باسم "كينج جورج"، أو"الملك جورج" والواقعة في أحد أكبر شارعين في القدس، فإن كور لا يجد من المناسب تخليد اسم ملك غير يهودي، أطلقه على المنطقة الانجليز تخليدا لأحد ملوكهم، ويفضل اسم "بيكور حوليم" العبري، نسبة إلى مستشفى قريب من المكان.


ويقترح افيشالوم كور تغييرات حتى على بعض الأسماء العبرية لتبدو أكثر يهودية، مشيرا إلى أن الأسماء التي يقترحها هي الأسماء "الأصلية" لتلك الأماكن.


ويقترح كور وضع لافتات تفسر معنى كل اسم ومن أين جاء وتحمل مقتطفات من التوراة.


وتتوقع صحيفة "هآريتس" أن تخلق التسميات الجديدة بلبلة في صفوف المواطنين اليهود لكونهم اعتادوا على أسماء أخرى، في حين سيخلق الجزء الآخر منها انقساما في الرأي وسيثير جدلا.



العربية

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: