إلغاء زيارة لضباط إسرائيلين كبار إلى لندن خشية اعتقالهم

07 يناير 2010 by: Unknown



كشفت مصادر صحفية إسرائيلية أن إسرائيل ألغت الأسبوع الماضي زيارة لمجموعة من كبار ضباط الاحتلال إلى بريطانيا حشية توقيفهم.


وأكدت مصادر إسرائيلية مسؤولة أنها تنظر ببالغ الخطورة إلى هذا الحادث، الذي أوردته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، مجددة مطالبة الحكومة البريطانية باعتماد التعديلات القانونية اللازمة منعاً لتكراره.


ووصف نائب وزير الخارجية داني أيالون ما جرى بمساس حقيقي لنسيج العلاقات الإسرائيلية البريطانية، وفقاً لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.


هذا ومن المقرر أن يجتمع وزير العدل الإسرائيلي، يعقوب نئمان ونائب الوزير أيالون، مع النائب البريطانية العامة، باتريسيا جانيت سكوتلاند، التي تقوم بزيارة خاصة للبلاد للتباحث معها حول الموضوع.
وتفاقمت قضية صدور أمر قضائي بريطاني باعتقال وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، وزعيمة حزب "كاديما" الإسرائيلي، تسيبي ليفني في ديسمبر/كانون الأول الماضي لدى دخول رئيس الوزراء الإسرائيلي المتطرف، بنيامين نتنياهو، على الخط، حيث وصف هذه المحاولات بأنها "خطيرة".


وشدد نتنياهو على أن إسرائيل لن توافق على أن يتم استدعاء المسؤولين الإسرائيليين، إيهود أولمرت، وإيهود باراك، وليفني، إلى المحاكم البريطانية، أو اعتبار الجنود الإسرائيليين وقادة الجيش الإسرائيلي "الذين دافعوا عن مواطني الدولة ببسالة، وبصورة أخلاقية، ضد عدو مجرم وقاس مجرمي حرب"، على حد زعمه.


وفي وقت سابق، أدانت الحكومة الإسرائيلية بشدة إصدار القضاء البريطاني مذكرة توقيف بحق وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، تسيبي ليفني، على خلفية التحقيق بقضايا مرتبطة بالعدوان العسكري الأخيرة لتل أبيب على قطاع غزة المحاصر الشتاء الماضي.


وقالت الخارجية الإسرائيلية إنها "ترفض" هذه المذكرة، داعية لندن إلى "التصرف بشكل حاسم ونهائي ضد استغلال القانون البريطاني بشكل يضر بإسرائيل ومواطنيها من قبل جهات معادية" على حد وصف الوزارة. وحذرت تل أبيب بريطانيا من أنها قد تفقد دورها في عملية السلام بالشرق الأوسط "إن عجز قادة إسرائيل عن زيارتها دون خشية التعرض للاعتقال على أراضيها".


اربيان بيزنس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: