قبطي يتطاول على مصر من معهد أكاديمي إسرائيلي

07 يناير 2010 by: Unknown



كشفت مصادر إعلامية عبرية النقاب عن محاضرة ألقاها قبطي مصري مقيم فى كندا شن فيها هجوماً عنيفاً ضد مصر متهماً إياها باضطهاد الأقباط المصريين.
وقال موقع القناة السابعة الإخباري العبري إن صاحب المحاضرة يدعى ماجد الشافعي، وهو مرتد مصري ويعد من أقطاب أقباط المهجر الذين يشنون هجوماًَ ضارياً ضد مصر، مشيراً إلى أنه يترأس منظمة "عالم واحد حر" التي تدافع عن حقوق من يوصفون بالمسيحيين المضطهدين في الدول الإسلامية.وأوضح أن منظمته تضم في عضويتها ما يزيد عن ثلاثة آلاف عضو ولها 28 فرعًا حول العالم من بينها أفرع في مصر والأردن وسوريا وأفغانستان وباكستان وحتى في إيران.
الارتداد عن الإسلام:
وأضاف الموقع العبري أن قصة ارتداد ماجد عن الإسلام للمسيحية في مصر بدأت حينما كان في الثامنة عشر من عمره وهو طالب في كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية, الأمر الذي جعله يلم جيداً بجذور المشكلة وأصولها ونقل عنه القول: "إن اضطهاد المسيحيين فى مصر يحدث طوال الوقت ويرتكب ضد من يحيطون بي , الأمر الذي دفعني لكي أعيد النظر في نظرتي لأصدقائي المسيحيين وقمت بقراءة الكتاب "المقدس" وفور ذلك قررت التحول من الإسلام للمسيحية" كما قال.
الهروب لـ"إسرائيل":
وقال القبطي المصري خلال محاضرته المشبوهة فى "إسرائيل": حاولت الهروب من مصر إلى "إسرائيل" وكان أمامي أن أختار بين طريقتين أولهما الهروب عبر طابا عن طريق الجبال والثانية عن طريق البحر وبالفعل اخترت الطريقة الثانية لأن جبال طابا عالية ويصعب الصعود إليها وقررت في فجر أحد الأيام الهروب مستخدماً موتسيكل مائي لكن ولسوء حظي تمكن أفراد من البحرية "الإسرائيلية" من اعتقالي أمام أحد فنادق إيلات ومن هناك ذهبوا بي لسجن بئر السبع جنوب "إسرائيل" وبعد محاولات واتصالات مع منظمة العفو الدولية ومفوضة الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والسفارة المسيحية الدولية في القدس المحتلة (ICEJ) وهي منظمة مسيحية صهيونية تدافع عن "إسرائيل" نجحت في الحصول على حق اللجوء لـ"إسرائيل".
شكر "إسرائيل":
وأوضح موقع القناة السابعة أن ماجد جاء إلي "إسرائيل" هذه المرة لكي يعرب لها عن شكره وتحيته و أنه جاء لكي يعترف لتل أبيب بالجميل الذي أسدته له ومنحته الفرصة لكي يبدأ حياة جديدة كما جاء لكي ليؤكد دعمه الشخصي لها بوصفها دولة حرة ولكي يعرب عن تضامنه معها في كل الخطوات التي تقوم بها من أجل مكافحة ما وصفته الصحيفة بمعادة السامية واليهود في العالم , على حد قوله.
ومن جانبها نشرت صحيفة جيروزيلم بوست "الإسرائيلية" تقريرًا لمراسلها ماسيو أجنار سعت خلاله للحصول على شهادة زائفة من القبطي المصري ماجد الشافعي حول مزاعم اضطهاد المسيحيين في قطاع غزة بهدف تشويه صورة حماس وبذلك تكون "إسرائيل" قد تمكنت من إصابة عدة أهداف بحجر واحد , حيث نقل عنه القول إن كل ثلاثة دقائق تمر يتعرض فيها مواطن مسيحي للتعذيب في العالم الإسلامي وإن عام 2009 وحده شهد مقتل أكثر من 165 ألف مسيحي بسبب معتقداتهم الدينية معظمهم في البلدان الإسلامية ونشرت الصحيفة صورة لمسيحيين كتبت تحتها تعذيب مسيحي كل ثلاثة دقائق في العالم العربي.
لقاءات مشبوهة:
وكشفت الصحيفة عن اللقاءات التي عقدها ماجد الشافعي مع كبار المسئولين في "إسرائيل" وقالت إنه سعي خلال الفترة التي قضاها في "إسرائيل" مؤخراً من أجل ما أسمته تجنيد تل أبيب والحصول على دعمها في الدفاع عن قضية اضطهاد المسيحيين في العالم العربي خاصة وأنها كانت أول من مد له يد العون فور هروبه إليها وسهلت له الحصول على الجنسية الكندية وهجرته لكندا لكي يبدأ من هناك رحلة تأسيس منظمته "عالم واحد حر" في عام 2004


مفكرة الاسلام

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: