نبتة عملاقة تهدد انشطة الصيد والسياحة في بوتسوانا

04 يناير 2010 by: Unknown



تعتبر منطقة دلتا اوكافانغو جوهرة طبيعية في بوتسوانا الا انها باتت مهددة الان بسبب نبتة سرخس طافية تعرف ايضا بالسالفينيا العملاقة لان تكاثرها الكثيف يحد من التنوع الحيوي في البحيرة ويعيق انشطة الصيد والسياحة
وتنمو هذه النبتة الطافية التي يعود اصلها الى اميركا اللاتينية لتشكل طبقة سميكة على سطح الماء تخنق الكائنات المائية من حيوانات ونبات بدءا بالاسماك.


ولم يعرف بعد بالتحديد كيف وصل هذا السرخس الى بوتسوانا الا انه موجود في الدلتا منذ فترة في اماكن محصورة جدا. لكن مع الرياح القوية التي هبت اخيرا وحركة التيارات المائية انتشرت هذه النبتة وتكاثرت.


ويحذر عالم الاحياء كتلاتلوجيل مازبلينج من جامعة بوتسوانا "من ان اثارها لم تبرز بعد بشكل كامل، لكن ان استمرت بالانتشار بهذا الشكل سيدفع الصيادون الثمن". وتوقع العالم تدني عدد الاسماك بسرعة ان استمر نمو السرخس بهذا الشكل.


وتعيق السالفينيا العملاقة سير القوارب التي تستخدم للصيد ولتنقل السياح بين المستنقعات.


واضاف الخبير انه "من المهم ان يوحد منظمو الرحلات السياحية والسلطات المحلية الجهود لمحاربة هذه النبتة التي تهدد مورد رزق معظم سكان اوكافانغو".


وتشجع الحكومة بالتالي على تربية حشرة سوس سيرتوباغس سالفينيا التي تتلف السرخس لانها تقتات منه.


ويقول بهذا الشأن ستيف مونا مدير الشؤون البيئية في وزارة السياحة والبيئة "انها الطريقة المثلى للتخلص من النبتة لانها غير مضرة بالبيئة. يمكننا في الواقع استخدام مبيدات عشبية لكنها ستؤثر على الكائنات المائية الاخرى".


واضاف "سيكون الان على السكان والجهات السياحيةالعمل على تربية السوس" مشيرا الى جدية التزام الطرفين في هذا التعاون.


واعلن مورونغو نتلوديبي مدير جمعية السياحة في بوتسوانا "اننا نشجع اعضاءنا المتواجدين في منطقة الدلتا على تربية السوس لمكافحة السرخس".


واضاف ان "السياح يحبون التجول في القوارب في منطقة الدلتا كثيرا وعلينا ان نضمن الا يعيق شيئ طريقهم".


ويعقب رئيس جمعية الصيادين في اوكافانغو فوسييكو وايك قائلا ان الصيد مورد رزق اساسي في هذه المنطقة من بوتسوانا. وحتى لو اضطررنا للعمل ليلا نهارا للقضاء على السرخس الذي يهدد اسماكنا سنفعل ذلك


الهدهد

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: