فحوصات خاصة ل 130 لاعبا بعد أن بدأت آفة المنشطات تطل بوجهها القبيح على الملاعب السعودية

22 مارس 2010 by: tariq ez alden

لاعب نادي الوحدة الدولي السابق علاء الكويكبي الذي تم ايقافه لمدة 
عام بسبب المنشطات
 

عيسى الجوكم - بدأت ظاهرة المنشطات تثير قلقا في الاوساط الرياضية السعودية بعدما اطلت الافة الاخطر على مسيرة الرياضيين بوجهها القبيح على الملاعب السعودية بدون سابق انذار حيث ظهرت فجأ نتيجة عمل اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات وتم اقرار هذه اللجنة مطلع هذا الموسم وفقا لما تضمنته انظمة ولوائح الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات واللجنة الاولمبية الدولية

 
ابرز قرارات هذه اللجنة كان ايقاف المالي لابوتا لاعب الرائد لمدة عام بعد أن أكدت نتائج العينة التي تم سحبها منه تناوله مادة محظورة قبل مشاركته في مباراة فريقه أمام ضيفه الأهلي ضمن الدوري السعودي، وسجل اللاعب اسمه كأول لاعب في تاريخ كرة القدم السعودية يوقف بتهمة تناول المنشطات في الملاعب السعودية.

بعد ذلك لحق بالقائمة لاعب نادي الوحدة الدولي السابق علاء الكويكبي الذي تم ايقافه لمدة عام، ثم ماجد المولد لاعب الرائد ايضا واوقف لعامين بتهمة تمويل زميله ابوتا بالعقاقير المنشطة.

وقد يلحق باللاعبين الثلاثة، نجم النصر المصري حسام غالي الفائز مع منتخب بلاده قبل اشهر بكأس امم افريقيا بعد ان جاءت نتيجة الفحص الاولى للعينة التي تم سحبها منه ايجابية، الا ان اللاعب اصر على السفر الى ماليزيا للتأكد النهائي من نتيجة الفحص واثبات براءته ما دفعه للاعلان انه مستعد الى سحب عينة اخرى منه لتحليلها في مختبر اوروبي.

ولم تكتف لجنة المنشطات في الاتحاد السعودي باربعة لاعبين فقط لاخضاعهم للفحص، بل اكدت ان هناك قائمة تضم 130 لاعبا بانتظار الاعلان الرسمي عن نتيجة الفحوصات الخاصة بهم.

ومع الاعلان عن هذه القائمة ومحاولة البعض التشكيك في عمل اللجنة دعت الرئاسة العامة لرعاية الشباب في السعودية مسؤولي الاندية إلى الاطلاع على أنظمة مكافحة المنشطات في اللائحة المعتمدة محليا ودوليا التي تمثل التزاما قانونيا يفرض على جميع الرياضيين من الهيئات العاملة في الرياضة، سيما بعد قرار مجلس الوزراء السعودي بالموافقة على توقيع الاتفاقية الدولية ولوائحها الخاصة بمُحاربة المنشطات في الرياضة حماية للشباب والرياضيين.

وأفادت الرئاسة العامة لرعاية الشباب أن أنظمة المنشطات المحظورة رياضيا تم اقرارها واعتمادها من قبل جميع الاتحادات الدولية التي اعتبرتها جزءا لا يتجزأ من قوانين اي لعبة، وان الجهل بالقانون لا يعفي الرياضيين من تبعات مخالفتها وخاصة المحترفين منهم، وبينت ان اللائحة نصت بالحق الكامل في الاستئناف لاي رياضي يصدر بحقه عقوبة من اللجنة السعودية لدى لجنة فض المنازعات السعودية او حتى لدى المحكمة الرياضية الدولية.

ويبدو أن قائمة ضحايا المنشطات في السعودية قابلة للزيادة، ويلاحظ أن لائحة اللاعبين المتعاطين للعقاقير المنشطة منتشرة في الأوساط الرياضية على مستوى المحترفين والهواة على حد سواء.

وكان أمين عام اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات بدر السعيد اوضح "عدم صحة ما يتردد بشأن وجود مجاملات من اللجنة لأندية كبيرة خضع نجومها للفحص في منافسات الموسم الكروي"، مشددا على ان اللجنة "لم تضبط اي عينة إيجابية ضد لاعب في أي ناد من الاندية الكبيرة وأن من يشك في ذلك عليه الاطلاع على كافة العينات التي تم ارسالها مسبقا الى المختبرات المعنية على مستوى العالم".

وكانت لجنة المنشطات قد بدأت عملها الفعلي مطلع شباط/ فبراير الماضي بعد الاعلان عن تشكيلها ولجانها المنبثقة بداية الموسم، وتمثل الكيان الوطني المسؤول عن جميع الأمور المتعلقة بالمنشطات على مستوى السعودية، ولها شخصيتها الاعتبارية، وتقوم بإصدار قائمة سنويا بالمواد والوسائل المحظورة



الهدهد

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: