محاولات لتوحيد بدايات الأشهر العربية

01 مارس 2010 by: tariq ez alden


أكد المرجع الإسلامي اللبناني محمد حسين فضل الله الحاجة الماسة لدراسة المسائل الفقهية الحساسة التي تترك تأثيرها على الواقع العام، خاصة الاجتماعي منه ولا تبقى في حدود الدائرة الفردية الضيقة.



وعبر فضل الله - خلال كلمة له يوم الخميس، في افتتاح "مؤتمر جدلية العلاقة بين الفلك والفقه الذي نظمته مؤسسة الفكر الإسلامي المعاصر" واستمر يومين في بيروت - عن اعتقاده بأن دراسة المسائل الفقهية المتعلقة تحديدا ببدايات الشهور القمرية ونهاياتها والوصول إلى نتيجة تؤدى إلى توحيدها من شأنها أن توفر للفرد وللمجتمع وللأمة الكثير من الاستقرار والثبات، حيث إن استمرار الاختلاف سيؤدى إلى كثير من الإشكاليات وعلى مستويات متعددة.

وقال فضل الله في كلمته التي ألقاها نيابة عنه نجله على فضل الله بسبب ظروفه الصحية: إن من أبرز الإشكاليات عدم الأخذ بالأشهر القمرية وسيلة للتوقيت العام للمسلمين أو لغيرهم، بحجة عدم انتظامه والتوافق عليه، وهو ما ينعكس سلبا على الاستفادة من هذا التاريخ كعنصر مؤثر لحركة المسلمين.

ولفت فضل الله إلى أن من الإشكاليات الأخرى تأثير هذا الاختلاف السلبي على ممارسة عبادات أساسية لدى المسلمين وعلى الاستفادة من معانيها وروحيتها والتي تمثل عنوانا لتأكيد وحدتهم، ولكنها تتحول إلى عنوان دائم ومستمر لتفرقهم حتى في داخل البيت الواحد. 



أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: