الشباب المصرى يلجأ إلى الإعلام الساخر لانتقاد النظام

30 مارس 2010 by: tariq ez alden


مجلة جلوبال بوست الأمريكية: الشباب المصرى يلجأ إلى السخرية لانتقاد 
النظام ذكرت مجلة جلوبال بوست الأمريكية، أن الشباب المصرى لجأ مؤخراً إلى نوع من أنواع الإعلام الساخر المنتشر فى الولايات المتحدة الأمريكية بهدف انتقاد الحكومة، التى تراقب وسائل الإعلام عن كثب، وللكشف عن العلل الاجتماعية التى تهدد المجتمع وتقوض تطوره، فى محاولة لإصلاحه والنهوض به.

وأشارت المجلة فى تقرير للورا كازينوف إلى ظهور عدد من المواقع الساخرة، أبرزها "الكشرى توداى" أو (EKT)، الذى يحتذى بالمواقع والجرائد الساخرة فى الغرب، وبالفعل اللغة الإنجليزية هى لغته الرسمية، ويحاول هذا الموقع من خلال إضفاء المفارقات رصد الأحداث الجارية وأبرز المشاكل الاجتماعية التى يعانى منها المجتمع مثل اتساع الفجوة بين الطبقات العليا والدنيا، وشعور الأقباط المصريين بالاضطهاد، ولكنهم يعرضونها بمزيج من السخرية وروح الدعابة.

ونقلت جلوبال بوست عن "مكرونة" أحد أبرز الكتاب فى الموقع قوله "غرضنا من هذه الخطوة التحدث حول القضايا بمساحة أكير وأكثر حرية، وتزويد مساحة حدود القضايا أو "التابوهات" المحرم مناقشتها فى وسائل الإعلام.

وتساءل الكاتب "هل تعد مناقشة هذه القضايا دافعاً؟ بالتأكيد، ولكن ليس لذاتها، وإنما من أجل وجود مجتمع أكثر انفتاحا وسلاسة".

وأطلق موقع الكشرى توداى مجموعة من الشباب المصرى أكتوبر المنصرم، وكتبوا تحت أسماء مستعارة تمثل محتويات "الكشرى" الطبق الوطنى التى تشتهر به مصر.

وأضاف "مكرونة"، "أردنا أن نقدم شيئاً يحمل رسالة، لكن فى الوقت نفسه يكون ترفيهياً، ومن هنا جاءت فكرة الموقع الساخر، والأخبار المزيفة"، ولكن التحدث فى مصر عن التابوهات يكون له عواقب وخيمة.

ولفتت المجلة إلى أن لجنة حماية الصحفيين تدرج مصر فى قائمة أسوأ عشر دول تعامل المدونين بازدراء، كما تؤكد أن الكثير من الصحفيين المصريين الذين يعملون على شبكة الإنترنت يتعرضون للمضايقات والاعتقال.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: