اعتقال أمريكية ثانية لاتهامها بالمشاركة في مؤامرة لقتل رسام كاريكاتير سويدي

04 أبريل 2010 by: tariq ez alden




قالت وزارة العدل الأمريكية إن جامي بولين رامريز (31 عاما) اعتقلت في فلادلفيا لاعتبارها المتهمة الثانية في قضية المؤامرة المزعومة لقتل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس الذي سخر في إحدى رسوماته من النبي محمد. وقد يحكم على بولين بالسجن 15 عاما. 

اعلنت السلطات الامريكية امس الجمعة ان امريكية ثانية اعتقلت ووجهت لها اتهامات فيما يتعلق
بمؤامرة مزعومة لقتل رسام كاريكاتير سويدي سخر من النبي محمد.
وقالت وزارة العدل الامريكية ان جامي بولين رامريز (31 عاما) اعتقلت الجمعة في فلادلفيا بعد وصولها جوا بمحض اختيارها من بلد لم تحددها الوزارة. واعتقلت رامريز في ايرلندا الشهر الماضي ولكن افرج عنها فيما بعد مع تحقيق السلطات في مؤامرة مزعومة لقتل رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس.
ووجهت هيئة محلفين امريكية كبرى الى رامريز اتهامات بوصفها متهمة ثانية في القضية المقامة ضد امريكية اخرى وهي كولين لاروز التي تعرف ايضا باسم "جهاد جين".ووجهت للاروز تهمة التامر لقتل فيلكس واستخدام الانترنت لتجنيد شركاء.
ووجهت لرامريز تهمة التامر لتقديم دعم مادي لارهابيين وفي حالة ادانتها قد يحكم عليها بالسجن 15 عاما وغرامة قدرها 250 الف دولار. وتواجه لا روز اتهامات اضافية وقد يحكم عليها بالسجن مدى الحياة.
وزاد قلق السلطات الامريكية بشأن الامريكيين الذين تحولهم جماعات متشددة الى متطرفين ويتم اجتذابهم للمشاركة في مؤامرات ارهابية محتملة.
ووجهت لرجلين في ايرلندا اتهامات بشأن المؤامرة المزعومة لقتل فيلكس الذي رسم النبي محمد بجسم كلب . واثار ذلك غضب مسلمين كثيرين وعرضت جماعة عراقية مرتبطة بالقاعدة 100 الف دولار كمكأفاة لقتله في
2007.
واعتقلت لاروز(46 عاما) في اكتوبر تشرين الاول ووجهت لها اتهامات في مارس اذار في هذه المؤامرة المزعومة وتجنيد مزعوم لاشخاص على الانترنت"للجهاد" في جنوب اسيا واوروبا.
واتهمها الادعاء بانها تباهت ايضا بان مظهرها كامرأة بيضاء وشقراء سيساعد على عدم تمكن السلطات من اكتشافها. وقالت لا روز انها غير مذنبة في هذه الاتهامات امام محكمة اتحادية في فلادلفيا.
واعلنت لائحة الاتهام الجديدة التي نشرت اليوم الجمعة ان رامريز تبادلت رسائل عبر البريد الالكتروني مع لاروز العام الماضي وتلقت دعوة لحضور معسكر تدريب في اوروبا.
وقالت اللائحة ان رامريز ذهبت الى اوروبا في سبتمبر ايلول مع ابنها الصغير "بنية العيش والتدريب مع الجهاديين." واضافت انه في اليوم الذي وصلت فيه رامريز تزوجت من شريك في المؤامرة لم يتم الكشف عن اسمه لم تكن قد التقت ابدا به بشكل شخصي.
وابلغ والداها رويترز في مارس اذار ان ابنتهما اعتنقت الاسلام العام الماضي وتزوجت من جزائري واجتذبها متطرفون عبر الانترنت الى اوروبا.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: