النقطة الحساسة «جي» لدى المرأة.. خرافة

21 يناير 2010 by: Unknown



هناك قضية جنسية ظلت تحير ملايين النساء والرجال على السواء، ثبت الآن عدم وجودها.
فقد توصل فريق من العلماء البريطانيين الى ان «نقطة جي» (G - Spot) الغامضة، وهي منطقة المتعة الجنسية عند المرأة، قد لا يكون لها وجود.
ويدّعي العلماء من كلية كينغز كولدج في لندن ممن اجروا تلك الدراسة انه لا يوجد دليل على وجود «نقطة جي»، التي يقال انها مجموعة من اطراف الاعصاب الداخلية. وهي موجودة في اخيلة النسوة المتأثرات بالمجلات وافكار المعالجين الجنسيين. وقد توصل هؤلاء العلماء الى تلك النتائج عبر اجراء مسح شمل اكثر من 1800 سيدة بريطانية، مما يشير الى ان نقطة جي انما تعد مسألة رأي ذاتي للمرأة المعنية.


وهم جماعي
وبينما ادعت 56 في المائة من السيدات بصفة عامة ان لديهن نقطة جي، فإن تلك النسبة كان افرادها ممن هن اصغر سنا واكثر نشاطا جنسيا. والتوائم المتطابقة وغير المتطابقة لم يكن بينهن خلاف.
وتقول اندريا بوري التي قادت فريق البحث انها كانت تحرص على ابعاد مشاعر «الحرج او عدم القدرة» التي قد تشعر بها السيدات ممن يخشين ان لا تكون لديهن نقطة جي. واضافت «ان من شبه المستحيل الادعاء بوجود شيء لم يثبت في الواقع وجوده، وظل يشكل مصدر ضغط للنساء، وكذلك الرجال».
ويقول تيم سبيكتور استاذ علوم الوراثة الذي شارك في هذا البحث «قد تدعي العديد من النساء ان امتلاك نقطة جي يعود الى ممارسة التمارين الرياضية او التغذية السليمة، ولكن في واقع الامر من المستحيل تقريبا الوصول الى ادلة واقعية على ذلك».
وتعد هذه الدراسة الاكثر شمولا، وهي تشير الى ان فكرة نقطة جي «تعد مسألة ذاتية وليست موضوعية».


توائم وجينات
وفي تلك الدراسة أجابت 1804 سيدات بريطانيات تتراوح اعمارهن ما بين 23 الى 83 عاما على اسئلة مضمنة في استبيان وجميعهن من التوائم المتطابقة وغير المتطابقة. والتوائم المتطابقة يشتركن في كافة الجينات الوراثية، بينما تتشارك التوائم غير المتطابقة في 50 في المائة من تلك الجينات.
واذا ذكرت احدى التوائم ان لديها نقطة جي، فان ذلك يعني وجود احتمال كبير في ان تجيب شقيقتها الاجابة ذاتها، ولكن لم يبرز في الدراسة مثل ذلك النسق.
ومعظم الاطباء التقليديين ظلوا دائما يتشككون في وجود نقطة جي. وتقول غيديس غوردزينسكاس استشارية امراض النساء والولادة في مستشفى لندن بريدج «اعتقد ان هذه الدراسة اثبتت الفرق ما بين العلوم الشعبية والعلوم البيولوجية والتشريحية».
وكانت بيفرلي وهيبل الاستاذة في جامعة روتغرز في نيوجرسي ساعدت في الترويج لفكرة نقطة جي، التي سميت كذلك تيمنا بالعالم الالماني ارنست غرافنبرغ، الذي ادعى انه اكتشف هذه النقطة في عام 1950.


الانقسام مستمر
ومحاولة البحث عن نقطة جي لن تتوقف، اذ ان مجلة الطب الجنسي التي نشرت الدراسة تنوي الاعداد لندوة حول الموضوع ونشر دراسات مع وضد وجود نقطة جي.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: