دواء ألماني جديد في مصر لعلاج الكبد

05 أكتوبر 2009 by: tariq ez alden



قررت وزارة الصحة استبدال عقار الإنترفيون المستخدم فى علاج مرضى التهاب الكبد الوبائى (سى) بعقار ألمانى جديد اسمه «رايفيرون».

وقال د. عبدالحميد أباظة، مساعد وزير الصحة للاتصال السياسى: إن العقار الجديد «لا يقل بأى حال من الأحوال عن الإنترفيرون فى مادته الفعالة، وفق أبحاث أجريت عليه فى كلية طب قصر العينى بالقاهرة، وفى مراكز أبحاث فى ألمانيا وفى إيطاليا، وهذه الأبحاث موجودة معى لمن أراد الاطلاع عليها».

وأضاف أباظة أن الاستغاء عن «الإنترفيرون» ليحل محله «الرايفيرون» سيبدأ فى مستشفى أحمد ماهر التعليمى بالقاهرة، وفى التأمين الصحى، وفى مركزين من المراكز الـ16 لعلاج الكبد، أحدهما فى الوجه البحرى والآخر فى الوجه القبلى.

ولفت أباظة النظر إلى أن الشركات العالمية التى تنتج «الإنترفيرون تشن حملة مسعورة على العقار الجديد، لأنه سيسبب لها خسائر فادحة، حيث يباع العقار الجديد بمبلغ 380 جنيها مصريا، فيما يصل سعر الإنترفيرون إلى 1480 جنيها». ودعا أباظة العلماء المهتمين والجمهور إلى «عدم الانسياق وراء هذه الشركات، وآلتها الإعلامية».

وحول التفاوت الكبير فى سعر كلا المستحضرين، قال أباظة: إن الملكية الفكرية الخاصة للمستحضرات أصبحت متاحة للجميع، وعند اكتشافها للعديد من شركات الدواء يصبح إنتاجها سهلا.. ومن هنا تتراجع أسعار الدواء بمعدلات كبيرة، فاحتكار المعرفة هو الذى يرفع من سعر الأدوية فى العالم كله».

وبسؤال الدكتور أباظة عن عدم بدء استخدام العقار الجديد فى مختلف المحافظات أكد أن «وزارة الصحة تتبع خطة تدريجية فى هذا الخصوص، فلا نريد أن نتخذ هذا القرار فى الوقت الذى لا تستطيع فيه الشركة المنتجة تلبية كل اجتياجاتنا، لكن التغيير الكامل سيحدث عندما نطمئن لقدرة الشركة على تلبية جميع احتياجاتنا».

وتؤكد نتائج أكبر مسح ميدانى شمل ‏12‏ ألفا و‏780‏ شخصا من مختلف محافظات مصر‏،‏ أن نسبة الإصابة بالفيروس سى بين المصريين 9 ٪وأن 40٪‏ من المرضى قد تخلصوا منه نهائيا تلقائيا دون أى علاج‏,‏ وهذه نتيجة مهمة‏،‏ حيث كان المعتقد أن هذه النسبة لا تتجاوز الـ10٪، وأن معدل الإصابة بين الرجال يصل إلى 11٪‏ وتقل النسبة بين النساء إلى 7٪.‏


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: