دراسة تحذر من علاقة استخدام الهواتف النقالة وسرطان المخ

04 نوفمبر 2009 by: Unknown




كشفت دراسة حديثة أن الاستخدام الزائد للهواتف النقالة خصوصاً بين فئات الشباب يمكن أن يؤدي إلى انتشار الإصابة بسرطان المخ، مشيرة إلى أن احتمالات الإصابة به قد تتجاوز 400 مليون شخص.

وتنشر تفاصيل هذه الدراسة خلال مؤتمر دبي لمكافحة الشيخوخة والطب التجميلي الذي سينعقد في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة بين 8 إلى 9 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ويتيح المؤتمر الفرصة للوفود المشاركة من مختلف دول العالم للاطلاع على آخر المعلومات والحقائق حول استخدام الهاتف النقال وتأثير الإشعاعات الكهرومغناطيسية التي سيقدمها الخبير والمستشار العلمي "هوارد فيتشر" لعدد من الحكومات حول الموضوع.

ومع وجود أكثر من 4.3 مليار هاتف نقال في العالم بما فيها 7.2 مليون في الإمارات وفقاً لشركة "اتصالات"، فإن الدراسات على مستوى العالم تشير إلى وجود أدلة بينة مدى تأثر الإشعاعات الكهرومغناطيسية وأنشطة المخ بسبب الاهتزازات الكهرومغناطيسية، وعلاقة ذلك بانتشار الإصابة بحالات مختلفة من السرطان وأمراض أخرى مثل الزهايمر وباركنسون
وقال "فيتشر"، الذي يشارك أيضاً في اللجنة العلمية لمؤتمر دبي لمكافحة الشيخوخة والطب التجميلي: "إن الأدلة القاطعة تظهر مدى الخطر الكبير الذي يهدد الصحة بسبب الإشعاعات الكهرومغناطيسية"، لافتاً إلى أن هناك ما يزيد على 100 ألف ورقة علمية تمت كتابتها حول هذا الموضوع.

وأضاف: "إن الباحثين تمكنوا على مدى أكثر من عشر سنوات من التوصل إلى معرفة قدرة الإشعاعات الكهرومغناطيسية من اختراق خلايا المخ وبصورة أخطر عند الأطفال، ما يؤدي إلى احتمالات ظهور أورام خبيثة في المخ ولوكيميا الطفولة إضافة إلى اضطرابات جسدية وعقلية مثل مرض التوحد وفقدان الذاكرة".

ولفت إلى أن هناك تدخلات فعالة من شأنها أن تقلل أو تزيل تأثيرات الإشعاعات الكهرومغناطيسية، ولكن الأمر يتطلب المعرفة أول بالمسببات بشكل جدي.

ويحظى مؤتمر دبي الثاني لمكافحة الشيخوخة والطب التجميلي بدعم الأكاديمية الأمريكية لطب مكافحة الشيخوخة، ويشهد المؤتمر عرض آخر المنتجات والتقنيات الطبية في مجال الطب الوقائي ومكافحة الشيخوخة والطب التجميلي من مختلف مناطق العالم

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: