الكشف عن تفاصيل الغارة "الإسرائيلية" على سوريا

03 نوفمبر 2009 by: Unknown




كشفت مصادر صحافية ألمانية اليوم الاثنين النقاب عن تفاصيل القصف "الإسرائيلي" لموقع الكبر فى سوريا، بزعم وجود مفاعل نووي سوري فى مراحله الأولى .
وقالت مجلة دير شبيجل الألمانية واسعة الانتشار إن المفاعل النووي السوري الذى قصفته الطائرات "الإسرائيلية" فى سبتمبر 2007 اكتشفته "إسرائيل" فى آواخر عام 2006، أثناء عملية سرية للموساد داخل الأراضي السورية، مشيرة إلى أن عناصر تابعة للموساد الصهيوني فى لندن نجحت فى الاستيلاء على جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بمسئول سوري رفيع المستوى، والذي كان يحتوي على معلومات وتفاصيل سرية خاصة بالمفاعل النووي السوري وأنشتطه.
كما نجحت المخابرات العسكرية "الإسرائيلية" عبر وحدة التصنت رقم 8200 فى الحصول على معلومات أخرى خاصة بموقع المفاعل النووى المزعوم.
تمويل إيراني:
وأوضحت المجلة الألمانية أن رئيس الوزراء "الإسرائيلي" فى ذلك الوقت إيهود أولمرت اطّلع فوراً على تفاصيل تلك المعلومات السرية، والذي تزامن مع تردد أنباء هروب ضابط إيراني رفيع المستوى يدعى رزع عسكري، وهو ما جعل واشنطن وتل أبيب تعتقدان بأن إيران وكوريا الشمالية تقومان بتمويل البرنامج النووي السري لسوريا.
تفاصيل العملية:
وحسب مجلة دير شبيجل فقد قرر أولمرت قصف الموقع السوري بعد أن تلقى ضوءًا أخضر من ستيف هدلي مستشار الأمن لقومي الأمريكي، الذى تأكد بدوره من صحة المعلومات بشأن بناء سوريا لمفاعل نووي سري على أراضيها.
وأوضحت المجلة أن عشر طائرات قتالية "إسرائيلية" من طراز إف15 انطلقت من قاعدة رمات ديفيد الجوية "الإسرائيلية" فى سبتمبر 2007 لتنفيذ عملية قصف المفاعل النووي السوري، وأن الطائرات المغيرة نجحت فى التهرب من محطة رادار سورية، وبعد 18 دقيقة وصلت الطائرات لهدفها داخل الأراضي السورية، وقصفت الموقع بكميات كبيرة من الذخيرة مبالغ فيها.
رسالة تهديد:
وأشارت المجلة إلى أن "إسرائيل" لم تكتف فقط بالقصف العسكري لسوريا، بل بعثت لها رسالة تهديد عبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وأكدت بأن تل أبيب لن تقبل بناء سوريا لمفاعل نووي جديد. واختتمت دير شبيجل تقريرها بالإشارة إلى الصمت الرسمي "الإسرائيلي" حتى الآن إزاء قيامها بقصف المفاعل النووي السوري، رغم مرور عامين على الحادث

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: