2010 سيكون عام الوسائط المجسمة

31 ديسمبر 2009 by: Unknown



إذا كانت تقنية اللمس قد هيمنت على العام 2009 فمن المتوقع أن يكون العام 2010 عام الأفلام المجسمة أو ثلاثية الأبعاد أو 3D.


ويتفق خبراء صناعة السينما على أن أفلام "دي.ثري" 3D كانت الأكثر نجاحا خلال العام 2009، وأن من المحتمل أن تواصل نجاحها واختراقها لوسائل فنية أخرى في العام 2010. وذلك وفقاً لموقع بي بي سي.


وتأمل شركة إل جي لصناعة أجهزة التليفزيون في بيع نحو نصف مليون جهاز تليفزيون مجهز لاستقبال البث ثلاثي الأبعاد في العام المقبل، قبل انطلاق نهائيات كأس العالم التي ستبث بالأبعاد الثلاثة.
وفي الوقت نفسه، تسعى شركات صناعة أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الألعاب للحصول على التقنية ثلاثية الأبعاد.


وأطلقت شركة أيسر بالفعل كومبيوتراً محمولاً تقول، إنه الأول في العالم يدعم التقنية ثلاثية الأبعاد .


وقد تمكنت شركة أيسر من خلق تأثير ثلاثي الأبعاد عن طريق وضع مرشح استقطاب على الشاشة، يقسم الصور إلى تيارات منفصلة.


وعندما يقترن مع زوج من نظارات الاستقطاب (وتأتي هذه النظارات مجاناً مع الكمبيوتر المحمول)، فإنه يسمح للمستخدمين بمشاهدة المحتوى في الشكل الثلاثي الأبعاد.


وتأتي بعض مقدمات الأفلام الدعائية محملة على أجهزة الكمبيوتر المحمول في الأبعاد الثلاثة، في حين أن برنامجاً من برامج الكومبيوتر يدعى TriDef 3D يمكنه أن يضيف بعداً ثالثاً لألعاب الكمبيوتر وشرائط الفيديو مع درجات متفاوتة من النجاح.


وتراقب شركة مايكروسوفت التطورات في هذا المجال باهتمام. وتقول نائبة رئيس مايكروسوفت لشؤون تجارب المستخدمين "جولي لارسون جرين"، إن التقنية سوف تلعب دوراً كبيراً على مدى العقد المقبل.


وتقول "جرين"، إن "تركيب كاميرا ثلاثية الأبعاد داخل جهاز كمبيوتر سوف توفر وسيلة جديدة للتفاعل مع المحتوى، وسوف تسمح للمستخدمين بتنظيم الصور من على مسافة أبعد".


النظارات العصرية


تعد الألعاب المحطة الأكثر وضوحاً بالنسبة للأفلام ثلاثية الأبعاد وقد أعلنت شركة سوني في نوفمبر/تشرين الثاني التزامها بجعل جميع أجهزة PS3 "قابلة للتطوير لتدعم الأفلام ثلاثية الأبعاد".


وتواصل مايكروسوفت في الوقت نفسه، العمل على بديلها الخاص لجهاز التحكم عن بعد (الريموت كونترول) الذي أطلقت عليه اسم "ناتال"، الذي يستخدم كاميرا بصرية وأجهزة استشعار ثلاثية الأبعاد لقراءة حركات الجسم وتعبيرات الوجه.


ومن أجل مشاهدة المعروض، يلزم ارتداء أنواع من النظارات ستكون ضرورية على الرغم من أنه من غير المحتمل أن تشبه النظارات التي كانت شائعة في السبعينيات.


ويراهن مدير التسويق في شركة ديكسون "جيريمي فينيل" على أن ينفق زوار معرض التقنية العالية من نوع ثلاثي الأبعاد الكثير من وقتهم وهم يرتدون نظارات ثلاثية أبعاد.


وتسعى شركة إل جي إلى بيع 400 ألف جهاز تليفزيون من المجهزة بتقنية ثلاثية أبعاد في العام 2010 و3.4 مليون في العام 2011.


ومن بين العوامل التي تشجع على إنتاج هذه الأجهزة ما أعلنته الفيفا من أن مسابقة كأس العالم القادمة سيتم تصويرها للمرة الأولى بتقنية ثلاثية أبعاد.


ولكن التقنية ثلاثية الأبعاد ليس الشيء الوحيد الذي يغير التليفزيون. فمن المتوقع أن تتوفر أعداد أكبر من أجهزة التليفزيون ذات خاصية استقبال شبكة إنترنت مما سيجعل من مشاهدة وسائط مثل "أي بلاير" iPlayer أكثر بساطة.


ويتصور عضو مجلس الإدارة المنتدب لشركة مايكروسوفت في بريطانيا "آشلي هايفيلد" مستقبلاً أكثر تفاعلية لجهاز التليفزيون.


ويقول "هايفيلد"، إنه سيأتي وقت قريب حينما يستطيع المشاهد أن يبحث عن البرنامج الذي يرغب في مشاهدته ويعثر عليه، إلا أنه لم يقدم جدولا زمنيا لأجهزة التليفزيون الذكية من هذا القبيل




اربيان بيزنس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: