70% من البويات في قطر يرفضن التوبة

30 ديسمبر 2009 by: Unknown



قالت متخصص اجتماعية أن ظاهرة البويات أو الوصف الذي يطلق على الفتيات اللاتي يملن في تصرفاتهم إلى طبع الفتيان يرفض اغلبهن التوبة عن هذا الانحراف المحرم شرعا ومرفوض عرفا.


وأكدت بثينة عبد الغني مدير عام مركز عبد الله عبد الغني في مدينة الوكرة القطرية أن 70 في المائة من الفتيات اللاتي يعانين من مشكلات نفسية واجتماعية تدفعهن إلى الميل للفتيات عاطفيا يرفضن التغيير ولا يرغبن بتعديل سلوكهن خلال جلسات العلاج النفسي، ما يتطلب تفعيل دور الأسرة ومشاركتها في العلاج.


وقالت في تصريحات لـ الراية القطرية " أن تخصيص مراكز متخصصة لعلاج "البويات" أمر مرفوض اجتماعياً حيث تحجم الفتيات عن التردد على تلك المراكز للعلاج تجنباً لفضح أمرهن والنيل من سمعتهن وسمعة ذويهم اجتماعياً، داعية إلى فرض سرية في علاج تلك الحالات.


يشار إلى أن لفظة " بويات" مشتقة من المفردة الانجليزية " بوي" وهي تستخدم لوصف الفتيات اللواتي يتشبهن بالرجال.
وبدأت ظاهرة البويات في الخليج مع مطلع عام 2004 حيث انتشرت الظاهرة بشكل علني من خلال الزي والتصرفات وباتت المؤسسات الاجتماعية تلتفت إلى تصحيحها عقب ارتفاع عدد الفتيات اللاتي بدأن يملن بشكل كبير عاطفيا للفتيات.


وكانت السعودية قد أطلقت قبل شهرين حملة توعوية لمحاربة العادات المخالفة و الدخيلة على المجتمع ويرفضها الشرع والعرف الاجتماعي من خلال حملة تستمر 3 اشهر في كليات البنات لتوعية الفتيات لمخاطر وحرمة هذه التصرفات الشاذة .


اربيان بيزنس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: