السعودية تبدأ بإنشاء أكبر محطة تحلية مياه في العالم

02 يناير 2010 by: Unknown



قال محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه في السعودية فهيد الشريف أنه سيتم البدء في تنفيذ محطة رأس الزور لتحلية المياه بتمويل حكومي خلال ستة أشهر من الآن.


وأضاف الشريف أن المحطة التي سيتم الانتهاء من إنشائها في غضون ثلاثة أعوام ستكون أكبر محطة كهرباء ومياه في العالم، وستقوم بتزويد العاصمة الرياض بطاقة 2400 ميجاوات كهرباء و 1.25 مليون متر مكعب من المياه.


وأوضح في تصريحات نشرتها صحيفة "عكاظ" المحلية، أنه بعد عرض تعثر المشروع وعدم تقدم الشركات العالمية لإنشائه بسبب الأزمة العالمية، ستتحمل الحكومة تكاليف الإنشاء وعدم انتظار انتهاء الأزمة حتى لا تتأخر مشاريع التنمية في المملكة ومن ضمنها المياه والكهرباء.


وأوضح الشريف أن كمية الكهرباء التي ستصدرها المحطة تغطي احتياجات كل من شركة معادن والشركة السعودية للكهرباء والتي تم توقيع اتفاقية تصدير الطاقة بين المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة والشركة السعودية للكهرباء وشركة معادن في وقت سابق وهو أول مشروع مشترك بين المؤسسة وشركة معادن والشركة السعودية للكهرباء لإنتاج الطاقة الكهربائية والمياه المحلاة
وبين الشريف أنه تم اعتماد تكاليف محطة رأس الزور ومحطة كهرباء رابغ في الميزانية العامة للدولة التي أعلنت أخيرا، و سيتم لاحقا طرح مشروع تحلية ينبع المدينة المنورة قريبا.


ونفى أن تكون الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها على الشركات والممولين أثرت على سير المشروعات التي يجري تنفيذها، مؤكدا أنه "لم تتعطل أو تتوقف أي من المشروعات، جميعها تسير وفق البرنامج الزمني المحدد".


وأضاف أن ميزانية المؤسسة بلغت 13.4 مليار ريال وهي أعلى ميزانية للمؤسسة منذ إنشائها وتحمل الكثير من المشروعات لتأمين إنتاج مياه محلاة و إطالة عمر المحطات القائمة.


وتعتمد السعودية بصورة كبيرة على تحلية مياه البحر لتوفير المياه لسكانها البالغ عددهم نحو 25 مليون نسمة، حيث تعاني المملكة نقصا حادا في الموارد المائية بشكل عام.


وتعد المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في السعودية أكبر منتج للمياه المحلاة في العالم، حيث تقوم حالياً بإدارة 36 محطة تحلية على ساحلي المملكة الشرقي والغربي يبلغ إجمالي إنتاجها التصديري من الماء نحو 3.5 مليون متر مكعب يومياً لتغذية 40 مدينة وقرية، وتغطي 53 في المائة من حاجات المملكة من المياه المحلاة.


وتعد محطة الجبيل المرحلة الثانية من أكبر محطات التحلية في العالم، من حيث كمية المياه المنتجة، ويبلغ عدد العاملين في المؤسسة نحو 11 ألف موظف.


وبحسب معدلات نمو السكان المتوقعة في المملكة سيصل عدد السكان إلى 37 مليون نسمة عام 2020 ، وهو ما يتطلب 70 مليار ريال لإنشاء محطات تحلية لتغطية الاحتياج مع خطوط النقل اللازمة للسنوات المقبلة.


وتقول وزارة المياه والكهرباء السعودية أن المملكة تواجه صعوبات كبيرة في إنتاج المياه بسبب محدودية المياه وارتفاع تكلفتها مقارنة بباقي دول الخليج العربي، حيث أن تكلفة المياه في دول الخليج تقتصر على الإنتاج، في حين ترتفع التكلفة في المملكة بسبب نقل المياه مئات الكيلومترات ورفعها آلاف الأمتار فوق مستوى سطح البحر.


وأبدت الوزارة قلقها حيال مستقبل المياه في السعودية وفي المنطقة في ظل التنامي السكاني والاقتصادي التي تضيف زيادة الطلب بنسبة 7 في المائة سنويا في المملكة.


وكانت الحكومة السعودية بدأت العام الماضي خطة لتقليل زراعة القمح في البلاد بشكل تدريجي بسبب استنزاف برنامج زراعة القمح الذي بدأته السعودية قبل 30 عاما لكميات كبيرة من المياه.



اربيان بيزتس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: