اعتقال 113 شخصا خططوا لهجمات "إرهابية" بالسعودية

25 مارس 2010 by: tariq ez alden

القوات الخاصة السعودية
قالت وزارة الداخلية السعودية، الأربعاء، إن أجهزة الأمن في البلاد تمكنت من اعتقال 113 شخصا، على صلة بتنظيم القاعدة، كانوا يخططون للقيام بأعمال "إرهابية،" ضد شخصيات أمنية، ومنشآت نفط بالمملكة.
وأبلغ اللواء منصور التركي، المتحدث باسم الوزارة، شبكة CNN بأن قوات الأمن "اعتقلت 101 شخصا لضلوعهم في شبكة كانت تخطط لهجمات واغتيالات لرجال أمن داخل السعودية."
وأضاف المتحدث، أن السلطات الأمنية اعتقلت أيضا "12 شخصا كانوا متورطين في خليتين انتحاريتين خططتا للهجوم على منشآت نفطية في المملكة،" لافتا إلى أن تلك الاعتقالات تمت على مدار الأشهر الخمسة الماضية.
وقالت وزارة الداخلية في بيان إن المعتقلين من بينهم "47 سعوديا ، و51 يمنياً، وصومالي وبنغالي وأرتيري، وقد رافق العمليات الأمنية في القبض على أعضاء هذه الشبكة ضبط أسلحة وذخائر ومعدات تصوير وأجهزة حواسيب وأجهزة اتصالات."
وأضاف البيان "تمكنت قوات الأمن من اعتراض خليتين تتكون كل منهما من ستة عناصر (جمعيهم سعوديون ما عدا يمني واحد) وتعمل كل منهما بصفة مستقلة عن الأخرى وكلاهما على ارتباط مباشر بالتنظيم الضال (القاعدة) الذي اتخذ من أرض اليمن منطلقا لتنفيذ عملياته الإجرامية."
وأكدت وزارة الداخلية أن الأجهزة الأمنية استفادت من المعلومات التي حصلت عليها بعد أحداث جازان التي جرت في أكتوبر/تشرين أول الماضي وراح ضحيتها أحد أفراد الأمن وجرح آخر.
وكانت السلطات السعودية قالت في أعقاب حادث جازان إنها اعتقلت ستة يمنيين "مشتبهين بالإرهاب"، بالإضافة إلى سعوديين مطلوبين، كانا يخططان لشن هجمات داخل المملكة.
كما كشفت وزارة الداخلية السعودية حينها عن هوية المطلوبين، اللذين قُتلا في تبادل إطلاق نار عند نقطة أمن "الحمراء"، على طريق الساحل بمنطقة جازان، المحاذية للحدود اليمنية، وهما يوسف محمد مبارك الجبيري الشهري، ورائد عبد الله سالم الظاهري الحربي.
وقال بيان وزارة الداخلية، الذ نقلته وكالة الأنباء الرسمية، الأربعاء، إن "ما قادت إليه التحقيقات الأولية في الحادث (جازان) من القبض على سبعة أشخاص قاموا بالتنسيق لدخول المجرمين.. يظهر استفادة التنظيم الضال في الخارج من عناصر داخل الوطن يعتمد عليها في تنفيذ مخططاته الإجرامية."
وأضاف البيان أن هؤلاء "قدم البعض منهم إلى المملكة تحت ستار العمل أو زيارة الأماكن المقدسة أو تسللاً عبر المناطق الحدودية وذلك لتسهيل التواصل مع المغرر بهم وتجنيدهم للفئة الضالة وجمع الأموال وتنفيذ المخططات القادمة من الخارج والتي تستهدف الوطن في أبنائه وأمنه ومقدراته."
وتابع البيان "أعلنت وزارة الداخلية هذه التطورات رغبة منها في إحاطة المواطنين الكرام وزوار البلد الأمين بما يخطط له أصحاب الفكر المنحرف من استهداف بلد المقدسات ومنهجه القائم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم خدمة لمخططات خارجية."

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: