مؤتمر "عرب نت 2010" : مستخدمو الأنترنت زادوا بنسبة 1200 بالمئة في الدول العربية

27 مارس 2010 by: tariq ez alden

وزير الاعلام اللبناني طارق متري أشار رئيس ائتلاف الامم المتحدة العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات والتنمية طلال أبو غزالة الى أن عدد مستخدمي الانترنت ارتفع بنسبة 300 في المئة في العالم بين عامي 2000 و2008، اما في الدول العربية فوصلت النسبة الى 1200 في المئة. وجاء هذا الاعلان في إطار مؤتمر "عرب نت 2010" الذي انعقد في فندق الحبتور في لبنان.


نظمت المجموعة الدولية المتحدة للاعمال، بالتعاون مع مصرف لبنان والهيئة المنظمة للاتصالات والمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات مؤتمراً في فندق الحبتور في لبنان تحت عنوان "عرب نت 2010" لدراسة واقع الانترنت في العالم العربي. وقد نظم المؤتمر برعاية رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري.
واعلن رئيس ائتلاف الامم المتحدة العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات والتنمية طلال أبو غزالة أن عدد مستخدمي الانترنت ارتفع بنسبة 300 في المئة في العالم بين عامي 2000 و2008، اما في الدول العربية فوصلت النسبة الى 1200 في المئة، مستنتجاً "اننا سندخل في نهاية القرن الحالي عصر الحكمة بعد عصري المعلومات والمعرفة".
واشار أبو غزالة الى أن الامم المتحدة "اصدرت تقريراً حول اهداف الألفية تضمن مؤشرات تقدم غير كافية، واثر ذلك طلب الامين العام ان اترأس ائتلافاً دولياً لوضع آليات عمل تساعد في تحقيق اهداف الألفية عبر استخدام التقنيات والمعلومات. علماً ان الهدف الثامن للألفية ينص على تحقيق الأهداف عبر الاتصالات والتقنيات وقد حان الوقت لتطبيق هذا االهدف". كما اعلن ان العمل يجري على صَوغ قرار سيقدم الى الامين العام ينص على "اعتبار حق المعرفة حقاً اساسياً تنص عليه شرعة حقوق الانسان".
واعتبر وزير الاعلام اللبناني طارق متري ان اللقاء المعقود يكتسب أهمية كبيرة ويحفّز "على لعب دور متجدد في لبنان في حقل المعلومات والتكنولوجيا". وأشار الى أن "التطور المستمر في هذا الحقل يتطلب بدوره بنية تحتية حديثة وقادرة على تطوير نفسها باستمرار. كما لا بد ان يؤمن لبنان مرافق للاتصالات ومنظمات تؤمن التدريب للشباب ومختبرات حديثة بالاضافة الى خدمات مالية".
كما لفت متري الى أن "هذه الثورة الرقمية لها تأثير ايضاً على وسائل الاعلام وتستدعي تحديث سبل معالجة المعلومات وتطويرها، بالاضافة الى وضع انظمة بث جديدة". واعرب عن رغبة رئيس مجلس الوزراء اللبناني بإطلاق مشاريع رائدة في مجال الانترنت "تستدعي قيام شراكة بين القطاعين العام والخاص والارتقاء بواسطة الشراكة الى مستويات تحرر الناس من العوائق التي تقف حاجزا امام ابتكاراتهم".
وأكد متري التزام الحكومة اللبنانية بـ"توفير الخدمات، رفع درجات اختراق الانترنت، تنشيط عجلة الاقتصاد، اعطاء الرخص للاستثمارات في مجال الالياف البصرية، انشاء مختبرات حديثة وتطوير وسائل الاتصال اللاسلكية وفتح بوابة عبور للاتصالات الدولية عبر تحسين الخدمات وخفض الاسعار".
من جهته، اشار وزير الاتصالات اللبناني شربل نحاس الى مسؤوليتين اساسيتين امام لبنان والوطن العربي، وهما توفير الشروط المادية والتقنية للاستفادة من شبكة الانترنت انتاجاً واستهلاكاً عبر توفير سرعة اتصال معينة، رفع الحواجز الرقابية المتشددة وتنفيذ مشروع الالياف البصرية وتوسيع السعات الدولية. هذا إضافةً إلى منع قيام أشكال احتكارية تعوق انطلاق الابتكارات والأفكار الجديدة.
وأضاف نحاس أن "لبنان يسعى لتوسيع قدرات نقل المعلومات من خلال تنفيذ مشروع يقضي بتعميم شبكة الالياف البصرية وتوسيع السعات الدولية".
واكدت الرئيسة والمديرة التنفيذية للمجموعة الدولية المتحدة للاعمال عنبر النشاشيبي، في افتتاح الجلسة، ان "حلم عرب نت حقيقة في هذا المؤتمر الحلو والصعب".
واعتبر الامين العام للمنظمة العربية للمعلوماتية والاتصالات نزار زكا انه "لا بد ان يصبح الحق في المعرفة حقاً لكل مواطن كما الكهرباء والماء. وعلى الشباب قيادة هذه الثورة المعلوماتية والاستفادة من الوقت للتأثير في السياسات العامة للحكومات وسياسات التشريع". كما ناشد المسؤولين عن الأجهزة الأمنية في العالم العربي الا يشكل الامن عائقاً امام التكنولوجبا، مؤكداً أن الحفاظ على الامن يكون عبر استخدام التكنولوجيا.
وذكّر النائب الاول لحاكم مصرف لبنان رائد شرف الدين بأن المصرف، منذ تأسيسه سنة 1964، يطلق مبادرات لتطوير التعليم العالي والحث على الاستثمار في القطاع الخاص عبر تقليص كلفة الاقتراض، خاصةً في مجال المعلومات والاتصالات. ولفت إلى أن المصرف المركزي يؤمن قروضاً للشركات المحلية لدعم الافراد والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في مجال التكنولوجيا، كما يوفر قروضا للاقساط الجامعية.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: