ليبيا تفرج عن 214 اسلاميا منهم اعضاء في الجماعة الاسلامية المقاتلة

24 مارس 2010 by: tariq ez alden

وصف سيف الاسلام الخطوة بالحدث التاريخي
اعلن سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي الثلاثاء ان السلطات الليبية افرجت عن 214 اسلاميا كانوا معتقلين لديها، بينهم ثلاثة من قادة الجماعة الليبية الاسلامية المقاتلة.
وكانت مؤسسة القذافي برئاسة سيف الاسلام اعلنت عام 2009 ان الاسلاميين المحتجزين في السجون الليبية والمقربين من القاعدة قطعوا اي صلة لهم بتنظيم القاعدة.
ونقلت وكالة فرانس برس عن سيف الاسلام قوله: "تعلن الدولة الليبية عن اطلاق 214 سجينا من الجماعات الاسلامية بينهم 100 عنصر لهم علاقة بالمجموعة الموجودة في العراق و34 عنصرا من عناصر الجماعة الاسلامية المقاتلة".
واوضح ان بين المفرج عنهم ثلاثة من قياديي الجماعة الاسلامية المقاتلة "هم عبد الحكيم بلحاج امير التنظيم، وسامي السعدي المسؤول الشرعي، وخالد الشريف القائد العسكري والامني للجماعة".
ووصف سيف الاسلام هذه الخطوة بانها "حدث تاريخي له معنى كبير" موجها الشكر الى الزعيم الليبي على "قراره الشجاع".
واضاف نجل الزعيم الليبي الذي بادر بفتح الحوار مع الاسلاميين عام 2007 : "باطلاق سراح هذه المجموعة وصلنا الى قمة الجبل فيما يخص برنامج الحوار والمصالحة ونحن على ابواب اقفال فصل مأساوي".
واوضح انه "تم اطلاق سراح 705 اسلاميين منذ بدء البرنامج، ولا يزال 409 اسلاميين في السجن من بينهم 232 شخصا قد يطلق سراحهم في الفترة القادمة".
وكانت السلطات الليبية باشرت عام 2007 بمبادرة من سيف الاسلام القذافي حوارا مع الاسلاميين الليبيين ادى الى اطلاق نحو مئة عنصر منهم العام الماضي.
وكان يقود الجماعة الاسلامية المقاتلة من آسيا الوسطى ابو ليث الليبي احد ابرز مساعدي اسامة بن لادن والذي قتل في 2008 بصاروخ امريكي في المناطق القبلية في شمال غرب باكستان.
وشارك قسم كبير من المعتقلين في المعارك ضد القوات الامريكية في افغانستان والعراق.
وتشكلت الجماعة في بداية التسعينات في افغانستان على ايدي ناشطين ليبيين كانوا يقاتلون القوات السوفياتية.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: