موسيقى "الميتال" بالبحرين.. صمود في وجه التقاليد

15 مارس 2010 by: Unknown

أعضاء فريق Smouldering in Forgotten
  يعمل عمر زينال في مجال صيانة الطائرات، إلا أن ما يجهله الكثير من أصدقائه حوله هو أنه يعزف موسيقى الميتال ليلا بعيدا عن مسمع ومرأى السلطات في البحرين.
 
فزينال وعدد من أصدقائه يعزفون في فرقة تحمل اسم Smouldering in Forgotten، ويقولون إن السبب وراء العزف في الخفاء هو "أن بعض الجهات لا تفهم ما يقدمونه من موسيقى."
ويضيف زينال: "الناس هنا لا يتقبلون الميتال كصنف موسيقي، فهم يعتقدون أن موسيقى الميتال لطالما اقترنت بعبادة الشيطان."
ففي البحرين، عادة ما يتم منع إقامة حفلات موسيقى الميتال، ولهذا السبب، يمارس هؤلاء الموسيقيون هواياتهم المفضلة بعيدا عن الأضواء لتجنب التصادم مع السلطات المحلية.
ويعتمد عدد من هذه الفرق على المواقع الاجتماعية مثل MySpace وFacebook للتواصل مع المعجبين وموسيقيين آخرين.
ويقول عمار العراضي، مؤسس موقع "مواهب بحرينية"، الذي يروج للموسيقيين المستقلين: "يعتقد الكثير من العلماء المسلمين أن موسيقى الميتال تقترن بالشياطين وعبادتهم، فهم لا يفهمون أن هذه الموسيقى هي نشاط ثوري بحد ذاته، قدم لأصحابها هامشا من الحرية للتعبير عن رأيهم."
ولعل الأمر صعب على محبي هذا النوع من الموسيقى، كما هو صعب على الموسيقيين أنفسهم، فحضور هذا النوع من الحفلات أو المشاركة فيها هو موضوع ساخن عادة ما تتم مناقشته على منابر شبابية مثل موقع mideastyouth.com.
المشهد الموسيقي في البحرين قد يكون متواضعا، نظرا لمساحة المملكة الصغير، إلا أنه يحمل شغفا كبيرا، ففي سبتمبر/أيلول الماضي، تمكنت عشر فرق من التجمع للمشاركة في مهرجان لموسيقى "الميتال"، من دون تدخل خارجي لمنع هذه التظاهرة.
وعودة إلى فريق Smouldering in Forgotten، فقد تمكن الأعضاء الثلاثة مؤخرا من إصدار ألبوهم الثاني، الذي يحمل عنوان I, Devourer، والمتوافر عبر الموقع الإلكتروني لـiTunes.
ويرى زينال أن منع أي شخص من ممارسة هوايته في عزف موسيقى "الميتال" هي فكرة مثيرة للسخرية، إذ يقول: "نحن نتبع قلوبنا، ولا نهتم لأفكار الآخرين حول ما نقوم به."
وعن أسباب عدم تطور موسيقى "الميتال" في البحرين، يرى زينال أن السبب الرئيسي هو عدم توافر الموارد والدعم المتوافران في أي مكان آخر، ويضيف: "في أوروبا والولايات المتحدة، هناك حفلات وجولات فنية، أما هنا فلا وجود لمثل ذلك. لذا، يصل الموسيقي في النهاية لنقطة يتخلى فيها عن أحلامه، ويعود لممارسة حياته العادية."
إلا أن زيمال وفريقه مصممون على الاستمرار رغم كل الصعوبات، إذ يقول: "لا زلنا قادرين على الصمود، ونطمح إلى المشاركة في حفل كبير داخل أو خارج البحرين، وهذا الأمل هو ما يبقينا متفائلين."


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: