البرلمانالمصرى يقر مشروع قانون لتنظيم عمليات التلقيح الصناعي

01 مارس 2010 by: tariq ez alden


وافق مجلس الشعب المصري " البرلمان" أمس على اقتراح بمشروع قانون لتنظيم عمليات التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب . ويحظر الاقتراح المتاجرة في الأرحام ، لمنع التجارة في النساء وحتى لا يتم استغلال النساء والفقيرات في الحمل نيابة عن نساء أخريات مقابل مبالغ مالية .





وحدد الاقتراح المقدم من النائبة ابتسام حبيب عددا من الشروط تجيز اللجوء إلى عمليات التلقيح الصناعي أو الإخصاب الخارجي في الأنابيب ، والتي يأتي في مقدمتها أن يثبت بناء على تقرير طبي صادر أن الزوجة لا يمكنها الحمل إلا بهذه الطريقة .


وافقت لجنة الصحة بمجلس الشعب المصري "البرلمان" أمس على اقتراح مشروع قانون لتنظيم عمليات التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب.
ويحظر الاقتراح المتاجرة في الأرحام لمنع التجارة في النساء وحتى لا يتم استغلال النساء والفقيرات في الحمل نيابة عن نساء أخريات مقابل مبالغ مالية.
وحدد الاقتراح المقدم من النائبة ابتسام حبيب عددا من الشروط تجيز اللجوء إلى عمليات التلقيح الصناعي أو الإخصاب الخارجي في الأنابيب والتي يأتي في مقدمتها أن يثبت بناء على تقرير طبي صادر من ثلاثة أطباء متخصصين في أمراض النساء أن الزوجة لا يمكنها الحمل إلا بهذه الطريقة، وأن تكون العملية المزمع إجراؤها بين زوجين وأثناء قيام الحياة الزوجية وأن يحصل الطـبيب على موافقة كتابية من الزوجين، وأن الطفل الذي يولد من هـذه العملية هو طـفل شـرعي.
وأكد رئيس لجنة الصحة الدكتور حمدي السيد أن نقل الأرحام مخالف للشريعة الإسلامية والقانون رغم أنه ليس مسؤولا عن الصفات الوراثية وأن الاقتراح المقدم بمنع تأجير الأرحام يتـوافق مع الشريعة الإسلامية.
وتتضمن مواد الاقتراح بمشروع قانون حظر التعامل مع الجينات التي تتم بغرض التحكم في جنس الجنين أو بغرض تغيير صفاته الوراثية أو تحسين النسل، وحظر اللجوء إلى التلقيح الصناعي أو الإخصاب الخارجي في الأنابيب والذي يتم عن طريق الاستعانة بنطفة متبرع بها أو بويضة امرأة غير الزوجة، وإذا جاء الطفل من خلال هذه العملية يعد طفلا غير شرعي.
كما يحظر الاقتراح إجراء عمليات التلقيح الصناعي أو الإخصاب الخارجي في الأنابيب إلا في المستشفيات والمراكز الطبية التي يرخص بها وزير الصحة وفقا لشروط توضح في اللائحة التنفيذية لهذا القانون، كما تضمنت مواد الاقتراح عقوبات مالية شديدة وعقوبات تصل إلى الحبس.



أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: