خطيب مسجد الأزهر يتهم مدون وناشط بالتظاهر والنيابة العامة تنصحه بعدم الصلاة في الأزهر مرة أخرى

14 مارس 2010 by: tariq ez alden

كشفت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم الأحد أن تحقيقا جرى يوم السبت مع المدون “محمد السيد منير” والناشط “أحمد السيد أحمد” كان أشبه بمسرحية عبثية، حيث تبين أن خطيب مسجد الأزهر وضابط أمن الدولة قد شاركا في تحرير المحضر ضدهما المدون والناشط، في حين راحت النيابة العامة تنصحهما بعدم الصلاة في مسجد الأزهر مرة أخرى، فضلا عن مشادة عنيفة تمت بين المحامين وبين أحد الضابط بسبب إصراره على التواجد أثناء التحقيق في غرفة النيابة، لكن تهديد لمحامين بالانسحاب أجبره على الانسحاب.

وكانت أجهزة الأمن قد اعتقلت المدون “محمد منير – صاحب مدونة المقاومة المصرية” والناشط أحمد السيد أثناء أدائهم لصلاة الغائب على شيخ الأزهر، يوم الجمعة الماضي 12 مارس، وأثناء عرضهما على النيابة المختصة، فوجئ محاميي الشبكة العربية وباقي المحامين أن خطيب مسجد ثاني جامع الأزهر شارك في تحرير المحضر ضد الشابين، فضلا عن قيام النيابة العامة بتجاهل التحقيق لفترة طويلة لنهر الشابين ونصحهما بعدم الصلاة في مسجد الأزهر مرة أخرى، في حضور شخص في غرفة التحقيق تبين للمحامين أنه أحد رجال الأمن - خلافا للقانون - وعقب مشادة وإصرار المحامين على خروجه من غرفة التحقيق قام بالانسحاب، لتقرر النيابة العامة إخلاء سبيل الشابين بعد اتهامهما في القضية رقم 766لسنة 2010 بالتظاهر مع آخرين داخل دور العبادة.

وقالت "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان": "يحدث أن يتجسس بعض المواطنين على أئمة وخطباء المساجد لحساب أجهزة الأمن، ولكن أن يقوم خطيب مسجد، وبحجم مسجد الأزهر بالتعاون مع أجهزة الأمن ضد المصليين، فهذا هو الجديد والعبث بعينه".

يذكر أن صلاة الجمعة الماضية شهدت حملة أمنية هائلة أسفرت عن اعتقال المئات من المواطنين، واحتجازهم في العديد من أقسام الشرطة ومقار مباحث أمن الدولة وما زال العديد منهم مختفين حتى الآن.

الشروق القاهرية

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: