تصاعد الصحوة الدينية في سوريا

28 مارس 2010 by: tariq ez alden



رصد تقرير صحافي حالة من الصحوة الدينية الإسلامية تزداد في داخل المجتمع السوري، بالإضافة إلى تصاعد رغبات المواطنين السوريين في الإقبال على الدروس الدينية.

ورصد التقرير الذي نشره موقع "ميدل إيست أونلاين" تزايد الصحوة الدينية في سوريا اعتمادًا على الزيادة الكبيرة في مبيعات الكتب الدينية وزيادة عدد المساجد ومعاهد تحفيظ القرآن، والظهور المتكرر لرجال الدين المسلمين في سائل الإعلام وتزايد عدد النساء المحجبات في سوريا.
وتوجد في شوارع العاصمة السورية لافتات تدعو النساء إلى ارتداء غطاء الرأس وأخرى تحض المسلمين على أن يُظهروا الولاء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم من قبيل "لبيك يا رسول الله" و"الحجاب زينة المرأة" وهذه يتم عرضها في أماكن عدة من دمشق.
وهناك كثير من المطاعم الآن تمتنع عن تقديم الخمور، كما أن مشاهدة بعض الرجال يؤدون الصلاة على جانبي الشوارع أصبحت مسألة مألوفة لدى غالبية السوريين.
سائق ومحاضرات دينية:
وأورد الموقع قصة محمد الدبس وهو سائق أجرة يحب وهو يقود سيارته كل صباح أن يصغي بخشوع للمحاضرة الدينية التي يلقيها الشيخ راتب النابلسي في برنامجه اليومي عبر إحدى الإذاعات المحلية.
وقال الدبس: "منذ بدأت العمل وأنا أستمع لخطب الشيخ النابلسي، هو يجعلني أشعر بالتفاؤل ويضعني على الطريق الصحيح".
وأضاف الدبس: "غالبًا ما أطلب من الركاب عدم التحدث إلي خلال البرنامج الإذاعي للنابلسي الذي يدعو المستمعين إلى الحفاظ على علاقات جيدة مع العائلة والجيران وكيفية تعاملهم مع الآخرين واحترام أوامر الإسلام".
وقال الموقع إن هذه الحالة تعطي دلالة على تنامي تأثير الإسلام بالمجتمع السوري في السنوات الأخيرة.





أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: