حملة لمواجهة السلوك الاسترجالي للفتيات بجامعة أم القرى

08 يناير 2010 by: Unknown



أطلق مركز الدراسات الجامعية للطالبات بجامعة أم القرى بالمملكة العربية السعودية، حملة إعلامية هي الأولى من نوعها تحت شعار "أعتز بأنوثتي"؛ وذلك لمواجهة السلوك "الاسترجالي" لفتيات الجامعة.
وكانت هذه الحملة قد قام بتخطيطها والإشراف على تنفيذها الدكتور صابر حارص خلال تدريسه وتدريبه لطالبات قسم الإعلام على برامج وحملات التوعية.
وقالت الدكتورة نور بنت حسن قاروت عميدة الدراسات الجامعية: "هذه الحملة تحظى باهتمام كبير من الإدارات والعمادات المعنية بالجامعة وامتد صداها إلى المؤسسات المعنية بالمجتمع المكي وتلقينا قبل انطلاق فعالياتها دعمًا ماديًا ومعنويًا من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".
وأضافت الدكتورة قاروت: "الحملة تأتي في إطار عمل كبير يستهدف القضاء على السلوك الاسترجالي تمامًا من الجامعة، وهناك حصر لهؤلاء الطالبات وبرنامج موسع يتضمن أنشطة متنوعة وصولاً إلى استصدار قرارات حازمة لو تطلب الأمر".
المشرف العلمي يشرح أهداف الحملة وآلياتها:
من جهته تحدث الدكتور صابر حارص المشرف العلمي على الحملة عن أن فكرة الحملة وأهدافها نبعت من طالبات قسم الإعلام عبر ورش عمل استثمرت أسلوب العصف الذهني ومنهج الشراكة الطلابية بداية من التخطيط للحملة وانتهاءً بصياغة الرسائل الاقناعية والوسائل المستخدمة في مخاطبة الطالبات بشكل عام والمسترجلات بشكل خاص.
ووفقًا لصحيفة "الرياض" فقد امتدح الدكتور صابر الرسائل الاقناعية والوسائل المتنوعة التي أعدتها الطالبات حيث جمعت الحملة بين البوسترات والمطويات والكتيبات والمقالات واستطلاعات الرأي والهدايا والكروت بأشكالها المتنوعة بالإضافة إلى توظيفها لوسائل الاتصال الجديدة كالمدونات واليوتيوب والفيس بوك وسيديهات تحمل مقاطع الفيديو وعروض الباور بوينت والموفي ميكر.
وقال المشرف العلمي على الحملة: "هذه الوسائل تطرقت لخصائص الفتاة المسترجلة وقارنتها بخصائص الفتاة الطبيعية والأسباب التي دفعت الطالبات لتقليد السلوك الاسترجالي وعرضت الحملة حالات تحمل قصصًا مؤثرة من حياة المسترجلات، وقدمت كافة أشكال الطرق العلاجية سواء من جانب الأسرة أو الصديقات أو الأستاذات أو علماء الدين وأساتذة علم النفس والتربية وغيرهم".
نماذج من شعارات الحملة
ونشرت الصحيفة أن الحملة نشرت بوسترات شديدة التأثير في شكل عبارات قصيرة مثل (مهارتِك في المحاكاة التقليد وظّفيها في الإبداع والتأنيث، زوج المستقبل لا يحتاج إلى شبيه بل ينجذب لأنثى، تقليد الشباب مهارة وموهبة فلا توظفيها في الإثم والمعصية، إذا أردتي أن تجذبي الأنظار فالانوثة خير خطى ومآل).
أما الأستاذة تهاني النفيعي رئيسة وحدة العلاقات العامة فقد قالت: "وكالة شئون الطالبات تحولت إلى خلية نحل تعمل طوال الفصل الدراسي جراء الحملات الإعلامية والبرامج التدريبية التي يقوم بتدريسها الدكتور صابر حارص".
وأضافت الأستاذة تهاني: "هذه الحملات يتم الإعداد لها في معرض كبير يعد الأول من نوعه، وحملة أعتز بأنوثتي هي حملة واحدة من بين 25 حملة يتم التجهيز لها وتفعيلها داخل الجامعة"


مفكرة الاسلام

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: