خديجة تضع مولودتها فى لندن.. و«جمال» يسافر إليها فى زيارة «خاطفة» ويعود إلى ألمانيا

25 مارس 2010 by: tariq ez alden



السيدة خديجة الجمال، قرينة جمال مبارك، أمين السياسات بالحزب الوطنى، وضعت مولودتها الأولى «فريدة» بأحد المستشفيات الكبرى المتخصصة فى الولادة بالعاصمة البريطانية لندن، وأن الأم والمولودة تتمتعان بصحة جيدة.

وقالت مصادر مقربة من خديجة إنها وزوجها جمال هما من قررا اختيار اسم «فريدة» لإعجابهما به.
فى سياق متصل، أشاع نبأ قدوم «فريدة» حالة من السرور بين عائلة الرئيس الموجودة حالياً فى مدينة هايدلبرج الألمانية.
وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن جمال، الذى كان يرافق والده فى ألمانيا مع والدته السيدة سوزان مبارك وشقيقه علاء وزوجته وابنهما عمر، اضطر للذهاب إلى لندن، فى «زيارة خاطفة» صباح أمس الأول، للاطمئنان على زوجته، ورؤية مولودته الأولى.
وأوضحت المصادر أن جمال عاد مساء اليوم نفسه إلى «هايدلبرج» بينما اكتفت قرينة الرئيس بالاتصال هاتفياً بخديجة للاطمئنان عليها وعلى صحة المولودة، وفضلت البقاء إلى جوار الرئيس.
وعلمت «المصرى اليوم» أن خديجة اصطحبت أسرتها بالكامل معها إلى لندن لتكون بجانبها أثناء عملية الوضع، وكانت خديجة موجودة مع أسرة الرئيس مبارك فى ألمانيا، وسافرت والدتها إلى ألمانيا لتكون بجانبها، ثم اصطحبتها إلى لندن مع اقتراب عملية الوضع.
وأكدت مصادر طبية فى مستشفى «هايدلبرج» الجامعى بألمانيا، صباح أمس، أن الرئيس مبارك سيغادر عائداً إلى مصر خلال «الأيام المقبلة»، لكن المتحدثة باسم المستشفى «أنيته توفس» رفضت تحديد موعد محدد لمغادرته. وأكدت المتحدثة استقرار حالته الصحية وعودتها إلى طبيعتها، مضيفة أن «الرئيس سيحتاج فقط إلى البقاء أياما قليلة أخرى بالمستشفى».
وأضافت المتحدثة أن الأطباء سعداء جداً بتحسن الحالة الصحية للرئيس، بعد نحو ٣ أسابيع على وصوله المستشفى لإزالة الحوصلة المرارية فى عملية جراحية ناجحة.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: