شكوك حول تستر الفاتيكان على تجاوزات بحق 200 طفل اصم

25 مارس 2010 by: tariq ez alden



افادت وثائق كنسية ان الكاردينال يوزف راتسينغر الذي اصبح البابا بنديكتوس السادس عشر ومسؤولين آخرين في الفاتيكان قد يكونوا تستروا على التجاوزات الجنسية التي ارتكبها كاهن امريكي يشتبه انه اعتدى على حوالى 200 طفل اصم في ويسكونسن الأمريكية بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الخميس 25-3-2010.

والوثائق التي تم الحصول عليها من دعاوى قضائية تتعلق بهذه القضية تشير الى رسالة وجهها مباشرة الاب لورنس مورفي الى الكاردينال يوزف راتسينغر في 1996 الذي اصبح البابا بنديكتوس السادس عشر كما قالت نيويورك تايمز.

وقالت الصحيفة ان راتسينغر الذي كان عضوا انذاك في مجمع عقيدة الايمان في الفاتيكان ابلغ في رسالتين بالاتهامات ضد لورنس مورفي تلقاهما من رئيس اساقفة ويسكونس،. وكان مورفي يعمل في هذه المدرسة بين عامي 1950 و1974.
لكنه لم يرد على الرسائل وتم تعليق محاكمة كنسية سرية سمح بها نائبه بعدما وجه مورفي رسالة مباشرة الى راتسينغر ليطلب منه وقف الاجراءات بحقه، وكتب مورفي في الرسالة "اود ان اعيش ما تبقى لي من فترة كهنوتي بكرامة". واضاف "اطلب مساعدتكم في هذه القضية".

واكدت الصحيفة ان الوثائق لا تتضمن ردا لراتسينغر وتوفي مورفي بعد عامين في 1998 عندما كان لا يزال كاهنا، ورفع خمسة اشخاص في اطار هذه القضية شكاوى ضد ابرشية ميلووكي قدم محاموهم للصحيفة هذه الوثائق التي بقيت سرية لفترة طويلة.

وتابعت الصحيفة ان وثائق ويسكونسن تدل على ان اساقفة الولاية الثلاثة كانوا على علم بان مورفي كان يستغل اطفالا جنسيا وان السلطات المدنية لم تبلغ بهذا الامر.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي لصحيفة "نيويورك تايمز" ان هذه القضية الجديدة "مأساوية" باعتبار ان مورفي كان يستغل اطفالا "مصابين باعاقة" موضحا ان الفاتيكان تبلغ هذا الامر متأخرا.

وتأتي هذه القضية الجديدة في حين وافق البابا بنديكتوس السادس عشر على استقالة الاسقف الايرلندي جون ماغي المتورط في فضيحة استغلال جنسي لاطفال تسترت عليها الكنيسة الكاثوليكية المحلية.

والمونسينيور ماغي (73 عاما) الذي كان السكرتير الخاص للبابا بولس السادس والبابا يوحنا بولس الاول والبابا يوحنا بولس الثاني، كان متورطا في فضيحة الاستغلال الجنسي لاطفال في ايرلندا في تقرير وضعته الكنسية الكاثوليكية الايرلندية في كانون الاول(ديسمبر) 2008.

وكان تقرير آخر نشر في ايرلندا في تشرين الثاني (نوفمبر) بعد تحقيقات استمرت ثلاث سنوات، كشف فضيحة استغلال جنسي لاطفال تورط فيها كهنة من منطقة دبلن تسترت عليها الكنيسة الكاثوليكية المحلية.

واضافة الى ايرلندا تأتي هذه المعلومات في حين تهز فضائح مماثلة دولا اخرى منها هولندا وسويسرا واسبانيا والنمسا والمانيا.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: