صدام حسين يهدد القمة العربية

27 مارس 2010 by: tariq ez alden

 
نقلت صجيفة القبس الكويتية عن مصادر دبلوماسية عربية رفيعة المستوى أن الإجتماع الوزاري العربي الذي انعقد في مدينة سرت الليبية أمس شهد سجالا عنيفا حول ما تردد عن عزم الرئيس الليبي معمر القذافي إزاحة الستار عن تمثال للرئيس العراقي السابق صدام حسين في مدينة بنغازي، بالتزامن مع افتتاح القمة العربية في ليبيا والمقدر انعقادها يومي غد وبعد غد.

تضيف القبس أن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، أعرب عن رفض بلاده لما تردد عن إزاحة الستار لتمثال طاغية مثل صدام حسين، ارتكب اشد المجازر بحق شعبه وشعوب الدول المجاورة، خصوصا الكويت.

وقالت المصادر إن زيباري أكد أنه في حال صدقت المعلومات وأصرت ليبيا على إقامة نصب تذكاري لصدام حسين، فإن العراق لن يشارك وسيقاطع القمة العربية، مؤكدا ان بغداد ترفض المشاركة في اجتماعات تمجد الطاغية صدام حسين.
وأكدت المصادر العربية نفسها أن وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح، أكد في مداخلة مطولة له رفض الكويت أيضا إزاحة الستار عن تمثال صدام حسين بكل ما يعكس هذا الشخص من حقبة غجرامية بحق بلده الكويت والأشقاء في العراق.

ووفقا للمصادر العربية، أبلغ الشيخ محمد الصباح وزير الخارجية الليبي موسى كوسا بأن الكويت سيكون لها موقف في حال صدقت المعلومات بشأن ازاحة الستار عن تمثال لصدام حسين، كما أكد ان الموقف الذي اتخذه وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لن يكون موقفا عراقيا منفردا، بل أن الكويت ستتضامن مع العراق حيال هذه المسألة وسيكون لها وقفة تجاه القمة.

و أكدت المصادر أن وزير الخارجية الليبي كوسا أبلغ الشيخ محمد وزيباري وبقية الوزراء بأن ليبيا لن تقدم على هذه الخطوة (ازاحة الستار عن تمثال صدام حسين)، مؤكدا أن ليبيا تدعم كل القرارات الدولية ذات الصلة بالعراق.

وقالت  المصادر أيضا إن الوزراء العرب اتفقوا على دعم العراق الجديد والعملية السياسية فيه، كما ستؤكد القمة ضرورة تجاوز مآسي الماضي التي خلفها نظام صدام حسين.

وأكد الشيخ محمد الصباح خلال كلمته، على أن من حق العراق أن يستضيف القمة العربية العام المقبل، وهذه رسالة للشعب العراقي، وخاطب زيباري قائلا: «أقول لك أنا شخصيا سمعت أن ليس هناك مفاجآت خارج النطاق العام للقمة تهدد كرامة العرب»


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: