تفاصيل سبعة أيام قضاها مراسل التليفريون الإسرائيلي في معتقلات مصر

27 مارس 2010 by: tariq ez alden


يوثام فليدمان
في مقابلة مع القناة العاشرة الإسرائيلية أدلي يوثام فيلدمان مراسل القناة بتفاصيل جديدة عن عملية اعتقاله بمصر وإطلاق سراحه، وكانت القاهرة قد أفرجت عن يوثام منذ أيام بعد اعتقاله علي الحدود مع إسرائيل خلال قيامه بتحقيق حول تسلل المهاجرين غير الشرعيين الأفارقة من سيناء للأراضي الإسرائيلية.

وقال فيلدمان في المقابلة: خرجت للحدود المصرية لتغطية إحدي بؤر الصراع التي لم تحظ بتغطية إعلامية، كان دوري هو إبراز ما يحدث للاجئين الأفارقة ليس بمنطق الطيار الذي يرصد الأحداث من ارتفاعات عالية أو منطق من يضع إصبعه في حلق الأسد ثم يهرب ويحكي كيف كان شعوره « بل كان الهدف هو أن أكون مع هؤلاء الأشخاص طوال طريق هروبهم من سيناء لإسرائيل».
وأضاف الصحفي الإسرائيلي: أعمل علي هذا التحقيق منذ خمسة أشهر ويوم الثلاثاء التاسع من مارس الجاري انتظرت في القاهرة المهرب الذي سيقوم بتهريبي عبر سيناء، تلقيت مكالمة تليفونية من شخص قال لي أن أكون مستعدًا، بعد ساعتين تلاقينا، واستقليت سيارة وبدأنا السفر لسيناء، وبالقرب من الحدود قابلت اللاجئين الأفارقة الذين سأرافقهم في رحلة التسلل لإسرائيل، وأحد المهربين كان يحمل كلاشنكوف. كما ذكر أنه في لحظة معينة تغير الموقف بشكل تام، سمعنا طلقات نارية ووصلت إحدي سيارات الجيب والرصاص ينطلق من كل اتجاه استلقيت علي الأرض ورفعت يدي، جاء جندي مصري وضربني ببندقيته علي ظهري.
وأضاف فيلدمان: في المساء تم إدخالي إلي إحدي الزنازين بمدينة رفح المصرية وكان معي في هذه الزنزانة 17 شخصًا، وكان هناك نوع من التضامن والتكافل فيما بيننا، كلنا كنا مصابين بجروح وقام كل شخص بتضميد جراح الآخر، وفي يوم الـ 17 من مارس ثم نقلي إلي سجن آخر وهناك تلقيت علاجًا طبيًا وبعد أربعة أيام التقيت عمر سليمان رئيس المخابرات العامة المصرية، وقال لي إنني ارتكبت عددًا من الأخطاء وأجبته بأن ما رأيته من أحوال المهاجرين الأفارقة جدير بتقديم تقرير عنه. وقال المراسل الإسرائيلي في نهاية مقابلته: في نفس اليوم الذي التقيت فيه سليمان تم نقلي للمطار ومن هناك تم إصعادي للطائرة المتجهة لإسرائيل. من جانبها نقلت القناة عن مصادر بالجيش الإسرائيلي قولها إن الصحفي قام بارتكاب خطأ جسيم مع سبق الإصرار والترصد مضيفة أن جيش تل أبيب يقدر ويحترم قيام القاهرة بإطلاق سراح فيلدمان، كما نقلت عن مسئولين بخارجية تل أبيب قولهم إن إسرائيل تحترم السيادة المصرية وقوانينها، موضحين أن جهودًا مضنية من حكومة تل أبيب دفعت السلطات المصرية وبالأخص عمر سليمان رئيس المخابرات إلي اتخاذ قرار بتحرير الصحفي فورًًا دون اتخاذ أي قرارات قضائية ضده.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: