أردوغان: منع ارتداء الحجاب أسوأ من هدم الكعبة

14 مارس 2010 by: Unknown


رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان


قال رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، إن حرمان الناس من ممارسة حقوقهم، ومن بينها حق النساء فى ارتداء الزى الذى يرغبن، أسوأ من "هدم الكعبة".



ونقل موقع قناة العالم الإيرانية أردوغان قوله، دعوا الناس يرتدون ما يحبون، ودعونا نحترم بعضنا بعضا، ونترك لهم الحرية فى اختياراتهم الشخصية؛ لأن "حرمان الناس من ممارسة حقوقهم" أشد سوءا من هدم الكعبة".

وجاء انتقاد أردوغان لما يسميه عدم احترام حق النساء فى ارتداء ما يخترنَه، بعد يوم واحد من قيام قياديين فى حزب الشعب الجمهورى، أشد الأحزاب معارضة وعلمانية، بتمزيق الحجاب ظهرا فى أحد شوارع مدينة ميرسين جنوب غرب البلاد. وإبعاد طالبات من مدارسهن لارتدائهن الحجاب خارج المدرسة رغم التزامهن بخلعه داخلها، وطرد طالبات من قاعة المحاضرات بالجامعة لارتدائهن قبعات تحايلن بها على قرار منع الحجاب.

وقد اضطرت حواء أونجونسيل رئيسة فرع الأمة فى حزب الشعب، إلى تقديم استقالتها الجمعة الماضية أمام عاصفة الانتقادات التى واجهتها، وبعد تعرضها لتحقيق داخلى بشأن الحجاب فى الحزب، ربما لإعلان الحزب الذى أعلن فى 2008 احترامه للمحجبات لأول مرة فى تاريخه، وقبوله عضويتهنَّ فى الحزب.

وسعت حكومة حزب العدالة قبل عامين إلى تعديل هذه المادة من الدستور بحيث يسمح بارتداء الحجاب، ونجح بالفعل فى الحصول على تأييد أغلبية برلمانية لصالح التعديل، إلا المحكمة الدستورية العليا (إحدى معاقل العلمانية) ألغت التعديل عام 2008 بحجة أنه "مخالف للمبادئ العلمانية".

ورغم إصرار أردوغان عن أن هذه المادة "غير دستورية" فإنه صرح بأن خوض معركة جديدة مع المؤسسات العلمانية لتعديلها "تم تأجيله" للتفرغ لخوض معارك أكبر لإحداث تعديلات دستورية تتعلق بإصلاح مؤسسات القضاء والجيش والجامعات وقوانين الانتخابات والأحزاب السياسية، باعتبار أن هذه التعديلات ستفتح الباب تلقائيا لتعديل "سهل" للمادة المتعلقة بالحجاب والحريات.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: