فريق طبي مصري وسعودي يرافق غالي لماليزيا

14 مارس 2010 by: Unknown

اللاعب المصري حسام غالي

 قررت لجنة الرقابة على المنشطات في المملكة العربية السعودية تأجيل التحقيق مع حسام غالي، نجم منتخب مصر ولاعب نادي النصر السعودي، الذي كان محددا السبت، بشأن الجدل القائم حول تعاطيه للمنشطات وإمكانية تعرضه لعقوبة توقيف قاسية تمتد لسنة، إلى حين عودته من ماليزيا، حيث سيجري التحاليل ثانية على نفقته الخاصة.

وسيرافق اللاعب فريق طبي من المنتخب المصري، إضافة إلى رئيس الجهاز الطبي بنادي النصر السعودي، للتأكد من العينة، والتي لو ثبت صحتها ستكون ضربة لأطراف عدة، في الوقت الذي قال فيه غالي لـCNN بالعربية الأحد إنه يتدرب منفرداً على ملاعب نادي النصر حالياً، بانتظار موعد السفر.
من جهته أوضح أحمد ماجد، الطبيب الخاص لمنتخب مصر، في حديث لـCNN بالعربية، أن موعد سفر غالي إلى ماليزيا لم يتحدد بعد، باعتبار أن الجهة الوحيدة التي يعود لها القيام بذلك هي المختبر الطبي المعني بفحص العينة.
وأضاف ماجد أن الأنظمة المطبقة في هذه الحالة تتطلب حضور اللاعب شخصياً إلى المعمل أو اختيار من ينوب عنه لفعل ذلك، بهدف متابعة الإجراءات التي تتم.
وكان غالي، قد كشف لـCNN بالعربية السبت أنه يعتزم السفر إلى ماليزيا على نفقته الخاصة لتحليل العينة الثانية "ب" في ظل تأكده من عدم تناول أي مواد منشطة كما جاء في نتيجة تحليل العينة الأولى "أ".
في حين نفى ماجد، ، في حديث لـCNN بالعربية أن يكون قد أعطى غالي أدوية لمرض أنفلونزا الخنازير خلال مشاركة الأخير في بطولة أمم أفريقيا بأنغولا.
وأضاف ماجد أن ما قدمه له اقتصر على أدوية الزكام العادية، وأضاف أن الأدوية التي تناولها بعض اللاعبين المصريين كانت "خالية من وجود أي مواد منشطة وأنه عرضها على اللجنة الطبية بالإتحاد الأفريقي لكرة القدم.
وكانت نتيجة تحاليل لعينة أولى من غالي أثبتت تعاطيه لمواد محظورة خلال إجراء الكشف على المنشطات في لقاء النصر والهلال في الدور ربع النهائي لبطولة كأس ولي العهد السعودي الذي أقيم يوم 10 فبراير/ شباط الماضي.
وألقت بعض وسائل الإعلام السعودية باللوم على منتخب مصر، مشيرة إلى أن اللاعب قد يكون تعاطى مواد منشطة ضمن أدوية الأنفلونزا التي هاجمت عددا من لاعبي المنتخب المصري خلال مشاركته في بطولة كأس الأمم الأفريقية بأنغولا، بعد أن جرى تقديم عقاقير مضادة لأنفلونزا الخنازير لبعضهم خشية تعرضهم للمرض، في ظل عدم وجود أدوات للكشف عن الإصابة هناك.
ولكن ماجد أكد أن غالي لم يكن من بين اللاعبين الذين تناولوا أدوية أنفلونزا الخنازير في أنغولا، كما أنه من المستحيل أن يقع الجهاز الطبي لمنتخب مصر في "هذا الخطأ الساذج،" على حد تعبيره، لاسيما وأن خبرته في هذا المجال تعدت 25 عاما.
وأضاف ماجد أن الأدوية التي تناولها بعض لاعبي منتخب مصر كانت خالية من وجود أي مواد منشطة وأنه عرضها على اللجنة الطبية بالإتحاد الأفريقي لكرة القدم، خاصة وأن الأخيرة تختار لاعبين من منتخب مصر بشكل عشوائي بعد كل مباراة في البطولة لتجري عليهم كشف المنشطات، مشيراً إلى أنه "لا يمكن المجازفة باسم وسمعة منتخب مصر بهذا الشكل."
وفي اتحاد كرة القدم المصري، قال المدير التنفيذي، صلاح حسني، إن الإتحاد ليس له علاقة بالأزمة التي تعرض لها اللاعب الدولي حسام غالي، مستبعدا أن يكون اللاعب قد تعمد تناول مواد منشطة "خاصة وأن خبرته كبيرة في كرة القدم ويعلم تماما العقوبات التي يتعرض لها اللاعب في هذه الحالة."
وأضاف: "من المحتمل أن غالي قد تناول أدوية بها مواد منشطة دون علم، وفي كل الأحوال فإننا سنسانده."

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: