سلطنة عُمان : حظر مكبرات الصوت فى خطب الجمعة

04 أبريل 2010 by: tariq ez alden



بدأت سلطنة عمان تطبيق قرار منع استخدام مكبرات الصوت الخارجية لمساجد وجوامع السلطنة وفقاً للقانون صادر عن وزارة الأوقاف والشئون الدينية العمانية في وقت سابق والخاص بحظر استخدام مكبرات الصوت الخارجية لغير رفع الآذان.

ونفى مسئول بوزارة الأوقاف أن يكون المنع بضغوط خارجية وقال لـ"العربية.نت" إن القرار خرج من الوزارة انطلاقاً من دورها فى رعاية المصالح الدينية، مؤكداً على أن شكاوى كثيرة من المواطنين طالبت بذلك وأنهم استجابوا لمطالبات أصحاب الشكاوى.
وكان قرار منع استخدام مكبرات الصوت قد صدر قبل سنوات، إلا أنه لم يتم تنفيذه حتى نشرت الوزارة إعلاناً فى جريدة "الرؤية" اليومية طلبت فيه من القائمين على الجوامع والمساجد بالسلطنة ضرورة الالتزام بحظر استخدام مكبرات الصوت الخارجية لغير رفع الآذان، وناشدت الجميع الالتزام بذلك "حرصاً من وزارة الأوقاف والشئون الدينية على الصالح العام وتطبيقاً للأنظمة و الظوابط المعمول بها".

وأوضح الإعلان أن خطب الجمعة والمحاضرات الدينية والدروس وغيرها يمنع فيها استخدام مكبرات الصوت الخارجية حرصاً على المواطنين والمقيمين من الإزعاج .

وتشرف وزارة الأوقاف فى السلطنة التى أنشئت بمرسوم سلطاني عام 1997 على ما يزيد عن 10 آلاف مسجد من خلال مديرية الوعظ والإرشاد التي تهتم بكل ما يتعلق بالوعظ والإرشاد من خطب ومحاضرات وبحوث وأئمة وخطباء، فضلاً عن الاهتمام بالقيم الروحية والدينية وتنظيم اللقاءات الدينية الكبرى داخل المساجد وخارجها.

وفى تصريح خاص لـ "العربية.نت"، رفض المدير العام للوعظ والإرشاد د. سالم الخروصى اعتبار القرار يهدف إلى تقنين الدعوة أو ما شابه، وقال: "مازلنا نسمح باستخدام مكبرات الصوت داخل المساجد، كل ما قمنا به أننا منعنا وضع المكبرات الصوتية فوق المساجد أو المنارات، وطلبنا من الأئمة ومن القائمين على العمل بالمساجد الالتزام بقرار الوزارة ومنع استخدام أى وسيلة لتكبير الصوت خارج المسجد عملاً بالقاعدة الشرعية لا ضرر ولا ضرار، فطالما أن المصلين داخل المسجد يصلهم صوت الإمام ويستمعون جيداً لموضوع الخطبة أو الندوة أو ما شابه، فما الداعي إذن لأن نجعل كل المحيطين بالمسجد أن يستمعوا لها وقد يكون من بينهم مريض أو رجل كبير يحتاج الراحة".

وأردف أن "هناك مساجد يفصلها عن أقرب مسجد مسافة أقل من كيلو متر وخلال صلاة الجمعة تجد المصلين في كل مسجد يسمعون أصواتاً لأكثر من شيخ وخطيب يتحدثون في مواضيع مختلفة، مما يترتب عليه ضياع الهدف الرئيسي من الخطبة وهو الاستماع والإنصات والتعلم من صحيح الدين".

وأكد المدير العام للوعظ والإرشاد أن القرار لا رجعة عنه وتم إصدار تعميم وزاري وإدارى للتأكيد على ذلك.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: