مصر : حيثيات قبول الطعن فى قضية سوزان تميم

04 أبريل 2010 by: tariq ez alden

أعلن المستشار عادل عبدالحميد رئيس محكمة النقض المصرية السبت 3-4-2010 حيثيات نقض الحكم بإعدام هشام طلعت مصطفى، رجل الأعمال المصرى، ومحسن السكرى الضابط المصرى السابق، المتهمان بقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم. وقررت المحكمة إيداع حيثيات الحكم فى محكمة الاستئناف يوم الثلاثاء القادم لتحديد موعد بدء محاكمة جديدة للمتهمين.


وحصلت "العربية.نت" على نص حيثيات الحكم والتى تقع فى 25 صفحة، ومن أهمها عدم وضوح صورة المتهم الأول السكري فى شرائط تفريغ كاميرات المراقبة فى برج الرمال الذى تقع فيه شقة تميم التي قتلت بداخلها. كما أشارت المحكمة إلى عدم ورود أقوال والد تميم فى أسباب الحكم السابق بالإدانة ضد مصطفى والسكري.

واستندت حيثيات الحكم إلى 3 أوجه قدمها د. بهاء أبو شقة محامى مصطفى واعتبرت كافية لنقض حكم الإعدام ضد المتهمين. الأول، القصور فى البيان ومنه "أن الحكم السابق القاضى بإعدام المتهمين خلا من بيان أقوال عبدالستار خليل والد تميم ووالدتها وشقيقها بتحقيقات نيابة دبي والإنابة القضائية ببيروت رغم أن هذه الأقوال ضمن الأدلة التى استند إليها الحكم" .

أما الوجه الثانى لقبول نقض الحكم فيتعلق بأن الحكم السابق لم يبين أيضاً مضمون معد التقرير الفنى الذى أعده الضابط سامح محمد سليم الضابط بوزارة الداخلية المصرية من تفريغه لشرائط المراقبة وهو ما اعتبرته محكمة النقض خطأ فى الإسناد والقضاء بما لا أصل له فى الأوراق.

أما الوجه الثالث فهو أن حكم إدانة المتهمين بالإعدام لم يذكر علاقة السببية بين ما أسنده الاتهام للمتهم مصطفى من تحريض واتفاق ومساعدة وبين مقتل المجنى عليها. وجاء حديث الحكم عن نية القتل قاصراً عن سرد الأفعال المادية التى أتاها المتهم – السكري – ولم يدلل تدليلاً سائغاً على ظرف سبق الإصرار .

كما أشارت الحيثيات إلى استناد حكم الإعدام على أقوال الشاهدة الفليبينية "دماى ديازسويرانو" البائعة فى محل "صن آند ساند" للرياضة بمركز ميركاتو والتى أدلت بأقوالها فى تحقيقات دبي حول تعرفها على المتهم السكري عندما عرضت عليها صورته من واقع صورة جواز سفره أثناء قيامه بشراء حذاء رياضي وبنطال ماركة "نايك"، مع أن أقوالها لا تساند الحكم وتتعارض مع أقوالها بالتحقيقات.

وكان ما استنتجه الحكم بإعدام المتهمين ورتب عليه مسئولية المتهم السكرى من الصور التى سجلتها كاميرات المراقبة بفندق الواحة وبرج الرمال، وما تلاحظ للمحكمة من وصف لملابس المتهم أثناء دخول "برج الرمال" مسرح الجريمة صباح يوم 28-7-2008 وأوصافه والكيس الذى يحمله –وإقرار المتهم ببعض الصور مدافعاً عن تواجده فى ذلك المكان بأنه كان عائداً من مكان ممارسة الرياضة.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: