70% من المصريات يمارسن الجنس ك "اداء واجب"

03 نوفمبر 2009 by: tariq ez alden




كشف تقرير صادر عن المجلس القومي للمرأة بالقاهرة ان نسبة كبيرة من الزوجات المصريات يتعرضن الي العنف المتمثل في ممارسة الحقوق الشرعية دون رضائهن مع عدم مراعاة ظروفهن النفسية والاجتماعية وذكر التقرير ان نسبة السيدات اللاتي هجرن فراش الزوجية وصلت الي 60% فيما اقرت 70% من النساء بأنهن يمارسن الجنس مع ازواجهن تقضية واجب بينما توقفت 30% من السيدات عن الممارسة نهائيا .
وكان التقرير قد اعتمد علي استطلاع تم بين اكثر من 5000 سيدة ما بين الحضر والريف كما قسم التقرير اشكال العنف التي تمارس ضد النساء سواء عن طريق عنف جسدي و ايذاء بدني او من خلال العنف الجنسي متمثلا في اجبار الزوجات علي ممارسة الجنس دون رضائهن وعللت نصف السيدات عدم شكواهن ومعظمهن من الريف بانهن يخشين الافصاح عن اسباب العنف الجنسي المخجلة باعتبارهن ينتمين الي مجتمعات شرقية وهذا الامر يعد من الخصوصيات التي لايجب الخوض فيها وان كانت تؤذي المراة جسديا او معنويا .

فيما رصد التقرير فئات عمرية تتراوح من 19 الي 25 سنة من اهل الحضر كن اكثر قدرة علي الافصاح عما يتعرضن له من عنف زوجي موضحا ان محددات العنف تتوقف علي عمر الزوجين ومستواهما الاجتماعي والتعليمي فيما لم يمثل المستوي المادي دورا مؤثرا في العلاقة واسلوب تعامل الزوج مع زوجته لكن الامر يرتبط بطبيعة الشخص بصرف النظر اذا كان ثريا او فقيرا

واتهم التقرير الازواج بانهم يتعاملون مع زوجاتهم باعتبارهن اوعية للشهوة فقط دون مراعاة لمشاعرهن ورغبتهن في ممارسة الجنس في وقت يتلائم مع حالتهم النفسية ورضاهم الشخصي عن الممارسة موضحا ان النساء العاملات اكثر عرضة للغنف الزوجي من الغير عاملات وان المراة العاملة اقل اقبالا علي العلاقة الزوجية بما يفسر تعرض ربات المنزل الغير عاملات لعنف اقل لعدم تعرضهن لضغوط نفسية وعصبية بسبب مشكلات العمل والاجهاد البدني.

ووصف التقرير الازواج المصريين بالانانية لتمسكهم بحقوقهم كاملة من زوجاتهم ومطالبتهم ان يكن مستعدات لهم في اي وقت يرغبون فيه ممارسة حقوقهم الشرعية ضاربين بعرض الحائط ما تتعرض له الزوجات من ضغوط واجهاد داخل الاسرة وخارجها

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: