مصر : أنباء عن تعديل وزاري يطيح بنظيف والوزراء المقربين منه

01 نوفمبر 2009 by: Unknown





فتحت إقالة محمد منصور وزير النقل في أعقاب حادثة قطاري العياط الباب واسعا أمام تداول أنباء عن احتمالات إجراء تعديل حكومي يشمل الإطاحة برئيس الوزراء الدكتور أحمد نظيف، واختيار خليفة له من بين وزراء المجموعة الاقتصادية الحالية، على أن يتبع ذلك إجراء حركة محافظين موسعة تتضمن الإطاحة بعدد من محافظي الوجهين البحري والقبلي، فضلا عن عدد من القرارات المثيرة التي يعتزم الرئيس حسني مبارك اتخاذه عقب انتهاء المؤتمر السنوي السادس للحزب "الوطني" الحاكم.

وطرحت بورصة التكهنات ثلاثة وزراء حاليين لتشكيل الحكومة القادمة، على رأسهم وزير الإسكان أحمد المغربي الذي ارتفعت أسهمه بشدة أمام الرئيس مبارك بعدما أبدى إعجابه بمشروع القاهرة 2050، بالإضافة إلى وزيري التجارة والصناعة المهندس رشيد محمد رشيد، والاستثمار الدكتور محمود محيي الدين.

لكن من غير المرجح أن تشهد الحكومة القادمة تعديلات جوهرية على الوزارات المهمة وفي مقدمتها الوزارات السيادية أو وزراء المجموعة الاقتصادية، لاسيما في حالة تكليف المغربي برئاسة الوزراء لتناغمه الشديد مع أغلب الوزراء.

ويتوقع أن تطول التغييرات الوزارات التي يشغلها عدد من المقربين من رئيس الوزراء الحالي، ومنهم طارق كامل وزير الاتصالات وأحمد درويش وزير التنمية الإدارية وعلي مصيلحي وزير التضامن، مع احتمالات قوية للإطاحة بأمين أباظة من منصبه كوزير للزراعة وعائشة عبد الهادي وزيرة القوي العاملة ومحمد عبد السلام المحجوب وزير التنمية المحلية والمستشار ممدوح مرعي وزير العدل.

بموازاة ذلك، يحتمل أن تشهد حركة المحافظين الموسعة الإطاحة بعدد من المحافظين في الوجهين البحري والقبلي، وفي مقدمتهم المستشار عدلي حسين محافظ القليوبية بعد كارثة إصابة مواطني عدة قري بالقليوبية بالتيفويد، ويحيى عبد المجيد محافظ الشرقية والمرشح لمنصب وزير العدل ومحافظي الغربية والبحيرة وبني سويف وسوهاج وقنا.

ولم يستبعد الدكتور عبد الحليم قنديل المنسق العام لحركة "كفاية" إجراء التعديل الحكومي، فيما يعزوه إلى رغبة حثيثة من الرئيس مبارك في التأكيد على كونه "الرجل الأول" وأنه المرشح القادم للحزب الحاكم لانتخابات الرئاسة، ومن أجل غلق باب الاجتهادات الإعلامية فيما يخص ترشيح جمال مبارك للمنصب.

وفيما توقع قنديل أن يصدر مبارك عددا من القرارات "الدراماتيكية" خلال المرحلة القادمة وخلافا للعادة، لتأكيد هيمنته علي السلطة، إلا أنه رفض التعليق على المرشحين لخلافة رئيس الوزراء الحالي، حيث وصف شاغل هذا المنصب بأنه لن يتجاوز كونه سكرتير يتلقى التعليمات لتنفيـذها سواء كان مصدرها مبارك أو نجله جمال.

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: