رئيسة الجالية اليهودية بالنرويج: "إسرائيل" متطرفة

14 مارس 2010 by: tariq ez alden


أماطت صحيفة "يديعوت أحرنوت" "الإسرائيلية" اللثام عن أن حالة من الغضب انتشرت في الأوساط اليمينية بالجالية اليهودية في النرويج على خلفية انتقاد غير متوقع صدر عن رئيسة الجالية آن سندر للمتطرفين اليهود.


وكانت سندر قد هاجمت هؤلاء المتطرفين اليهود المتمثلين في حركة "حبد" في "إسرائيل" واستمرار البناء في المغتصبات، وأعربت عن شجبها كذلك لسياسة وزير الخارجية "الإسرائيلي" أفيجدور ليبرمان.
وقالت الصحيفة: "الأوساط اليمينية تخشى من استغلال هذه التصريحات لزيادة الهجمة التي يتعرض لها اليهود في النرويج، حيث تم تهديد السفيرة الإسرائيلية في الفترة الأخيرة، وكذلك إطلاق النار باتجاه أحد المعابد اليهودية".
وأشارت "يديعوت أحرنوت" إلى أن عدد اليهود الذين يعيشون في النرويج يصل إلى 1100 يهودي تقريبًا مقابل 70 ألف مسلم.
وذكرت الصحيفة أن سندر كانت قد أكدت خلال لقاء مع إحدى الإذاعات النرويجية أن العلاقات مع المسلمين خطيرة وفي غاية الحساسية، لأن كل طرف يعتقد نفسه أنه على حق، وفق قولها.
وقالت: "كما في الجانب الفلسطيني متطرفون فإن في الجانب الإسرائيلي متطرفون أيضًا، وهناك قطب يتبع وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان".
وأوضحت الصحيفة أن الأوساط اليمينية اعتبرت هذه التصريحات تشكل خطرًا على الجالية اليهودية تعتبر تحريضًا ذاتيًا.
غالبية اليهود يؤيدون الفصل العنصري:
وكان استطلاع أجرته صحيفة هآأرتس "الإسرائيلية" قد أظهر أن 75% من اليهود "الإسرائيليين" يؤيدون ترحيل المواطنين العرب إلى الدولة الفلسطينية في إطار اتفاق بين "إسرائيل" والفلسطينيين.
وأجري الاستطلاع بالتعاون مع الصحيفة معهد الأبحاث "بانيلس"، الذي استطلع آراء 668 شخصًا يمثلون عينة من الجمهور اليهودي في "إسرائيل" ولا تتعدى نسبة الخطأ فيه 3.7%.
وسأل معدو الاستطلاع المشاركين فيه فيما إذا كان ثمة مبرر للمطالبة بترحيل المواطنين العرب في "إسرائيل" إلى مناطق الدولة الفلسطينية، عندما تقوم في إطار اتفاق يقود لقيامها، وأجاب 25% منهم فقط بأنهم يرفضون هذه الفكرة على الإطلاق، بينما الـ75% الذين يؤيدون ترحيل العرب اعتبر 28% أنه يتوجب ترحيل كل العرب في "إسرائيل".
فيما قال 19%: إنهم يؤيدون ترحيل العرب الذين يقطنون في منطقة المثلث، بينما قال 28%: إنه يتوجب تنفيذ الترحيل على أساس مدى الولاء أو عدم الولاء "لإسرائيل".
واعتبر 50% من المستطلعين، أن المواطنين العرب يتماثلون قبل كل شيء مع القومية الفلسطينية، وبعد ذلك يعرفون أنفسهم على أنهم "إسرائيليون"، فيما قال 40%: إن مواطنى "إسرائيل" العرب يتماثلون مع القومية الفلسطينية فقط، وقال 1% من المستطلعين: إنهم يعتقدون أن العرب مواطني "إسرائيل" يتماثلون فقط مع الوطنية "الإسرائيلية".
وقال غالبية اليهود: إنّ حق المواطنين العرب بالبقاء في بيوتهم ليس أمرًا مفروغًا منه، ورغم ذلك إلا أن 52% اعتبروا أن السلطات "الإسرائيلية" لا تميز ضد العرب، فيما قال 43%: إن السلطات تميز ضد العرب.


أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: