مصر : مواجهة بين سرور والإخوان بسبب الأقصي.. ورئيس المجلس: اللي مش عاجبه يخرج بره

20 مارس 2010 by: tariq ez alden


 
مواجهة بين سرور والإخوان في مجلس الشعب

شهدت جلسة مجلس الشعب مواجهة عنيفة بين الدكتور فتحي سرور ـ رئيس مجلس الشعب ـ من ناحية ونواب كتلة الإخوان المسلمين، عندما رفض رئيس المجلس السماح لهم بإلقاء بيانات عاجلة عن انتهاكات إسرائيل للمسجد الأقصي، حيث قرر سرور إحالة جميع البيانات العاجلة في هذا الموضوع إلي لجنة الشئون العربية لمناقشتها وإعداد تقرير عاجل يعرض علي المجلس في أقرب جلسة.

وقد احتج نواب الإخوان بشدة ووقفوا يصرخون بأعلي صوتهم في وجه فتحي سرور وقال النائب عصام مختار وهو في قمة انفعاله «التاريخ لن يرحمك يا رئيس مجلس الشعب» وظل يصرخ بانفعال بهذه الكلمات وانضم له النائبان من الإخوان حمدي حسن وعلي لبن الذي أخذ يصيح «يا للعار». واضطر سرور لمواجهتهم، حيث قال «اللي مش عاجبه يخرج بره الجلسة، وعلي النائب أن يجلس فوراً ويمتنع عن الكلام، لقد أخذ المجلس قراراً بإحالة الموضوع كله إلي لجنة الشئون العربية، ولكن نواب كتلة الإخوان رفضوا السكوت وظلوا يصرخون رافضين قرار نواب الحزب الوطني. وصاح سرور موجهاً كلامه لنواب الحزب الوطني قائلاً: هناك قرار للمجلس، وهناك نواب متمردون فمذا أنتم فاعلون، وعندما زاد صراخ نواب الإخوان قام نواب الحزب الوطني بمواهتهم وأخذوا يصرخون في وجه نواب الإخوان وتحولت القاعة إلي خليط من الصراخ المتبادل. وحسم سرور الموقف وقال هذا قرار الأغلبية وهو قرار المجلس واللي مش عاجبه يسيب الجلسة ويخرج فوراً والمجلس اتخذ قراراً وخلاص» ثم اتجه سرور لمناقشة تقرير آخر عن قانون الأنشطة النووية حتي سكت نواب الإخوان.

ثم عاد النائب الدكتور مصطفي الفقي، وطلب أن تشارك لجنة العلاقات الخارجية التي يرأسها في مناقشة الموضوع مع لجنة «الشئون العربية».

وقال النائب حسين إبراهيم ـ من الإخوان ـ مع تقديرنا للدكتور سرور نوافق أن يحال الموضوع للجنة المشتركة وأرجو المعذرة لانفعالات النواب، وهي انفعالات يشاركنا فيها نواب الحزب الوطني لأن الشعب المصري يغلي بالخارج بسبب الاعتداء علي القدس والأقصي.

وقال النائب عصام مختار إن كل ما أراد قوله هو إن المضابط لن ترحم من تهاون في حق حماية المقدسات الإسلامية.


الدستور القاهرية

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: