أوباما عضو بمنظمة التحرير الفلسطينية

18 مارس 2010 by: tariq ez alden

اتهامات لأوباما بمعاداة السامية
صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اوردت  تقرير يرصد التوتر الأمريكي الاسرائيلي، وترى الصحيفة أن الرئيس باراك أوباما يمر بمخاطر سياسية كبيرة عندما يواجه اسرائيل، لكنه بنفس الوقت يقطف "ثمار المصداقية" لدى المشككين بفعاليته في عملية السلام من الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.




ورصدت الصحيفة موقف الإدارة الأمريكية بأنه بدأ يتراجع ويبرد، بدليل تصريحات وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي أكدت على "العلاقة بين الشعبين الاسرائيلي والأمريكي، وأهمية أمن اسرائيل بالنسبة للولايات المتحدة."
كما أن السفير الاسرائيلي في الولايات المتحدة، مايكل أورن، تراجع عن تصريحاته السابقة التي قال فيها إن العلاقات الاسرائيلية الأمريكية تمر بأسوأ أزمة منذ 35 عاما.
أوباما عضو بمنظمة التحرير
وفي سياق متصل، نشرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية تقريرا رصدت فيه حملة إعلامية من قبل اليمين الاسرائيلي ضد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وذلك عبر نشر ملصقات وإعلانات تقول إنه "عضو في منظمة التحرير الفلسطينية."
وتم إطلاق الملصقات بداية من مكتب مايكل بين أري، عضو الكنيست عن الإتحاد القومي، وفي تصريح لأحد حلفائه وصف أوباما بأنه "معاد للسامية ونصير للعرب، وعضو في منظمة التحرير الفلسطينية."
وأشارت الصحيفة إلى أن موقف اليمين الاسرائيلي ضد الرئيس أوباما بدأ منذ خطابه الذي وجهه إلى المسلمين عبر جامعة القاهرة، ومنذ تلك اللحظة التي خاطب فيها العرب وقال لهم "السلام عليكم" اعتبره اليمين الاسرائيلي متحيزا إلى الصف العربي، كما جاء في الصحيفة.


سي ان ان

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: