الضعف الجنسي ربما مؤشر لأمراض القلب

18 مارس 2010 by: tariq ez alden

50 مليون أمريكي يعانون من الضعف الجنسي
50 مليون أمريكي يعانون من الضعف الجنسي
 كشف بحث علمي حديث نشر هذا الأسبوع، أن الضعف الجنسي ربما مؤشر قوي للوفاة بين مرضى القلب.

ويقول باحثون ألمان في دراسة نشرت في العدد الحالي من "دورية جمعية أمراض القلب الأمريكية" أن هناك رابطاً بين أمراض القلب والعجز الجنسي، وإن إصابة الذكور بالاثنين معاً يضاعف من مخاطر وفاتهم من جميع  الأسباب، مقارنة بمن لا يعانون عجزاً جنسياً، وأن الذين يعانون من ضعف الانتصاب ترتفع بينهم، وبواقع 1.6 مرات، احتمالات الإصابة بأمراض قلب خطيرة، كالسكتة أو الذبحة.
وركزت الدراسة على 1519 رجلاً من 13 دولة مختلفة يعانون من أمراض القلب، وطلب منهم ، في استبيان، تحديد مستوى  إصابتهم بالعجز الجنسي (خفيف، خفيف إلى متوسط، معتدل إلى حاد)، وجرت متابعتهم باستبيان آخر بعد عامين ومن ثم عقب خمسة أعوام.
وخلال تلك الفترة التي امتدت لخمسة سنوات، قدم لبعض المشاركين أدوية معالجة لأمراض القلب، وآخرون قدمت لهم عقاقير مزيفة.
وبعد خمس سنوات لحظ فريق البحث أن الذين يعانون من الضعف الجنسي ارتفعت بينهم أمراض ضغط الدم، والذبحة الصدرية وداء السكري، وأمراض المسالك البولية، وأدت جميع تلك المسببات لارتفاع معدلات الوفاة بينهم بنسبة 11.3 في المائة مقارنة بـ5.6 في المائة بين أولئك الذين لم يكونوا يعانون من عجز أو كانت إصابتهم خفيفة بالعجز الجنسي في بداية الدراسة.
وقال الباحثون إن  مخاطر الوفاة الناجمة عن مختلف الأسباب تزداد مع استفحال الضعف الجنسي، ألذي ينطوي على إشارة تحذير وفرصة للتدخل المبكر.
ويعاني قرابة  50 مليون رجل في الولايات المتحدة من درجات متفاوتة من العجز الجنسي، بما في ذلك ما بين  50 في المائة إلى 52 في المائة من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين سن 40 إلى 70 عاماً.
وتعزز هذه الدراسة أبحاث أخرى وجدت أن العجز الجنسي قد يكون علامة للإصابة بأمراض القلب وداء السكري.

سي ان ان

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: