عودة بث إسلام أون لاين من القاهرة بعد تدخل د.يوسف القرضاوي

18 مارس 2010 by: tariq ez alden



 
القرضاوي
سادت أجواء الارتياح نسبياً أرجاء موقع إسلام أون لاين بعد إصدار الدكتور يوسف القرضاوي رئيس مجلس إدارة "جمعية البلاغ الثقافية" القطرية -  الخميس - قرارا بتعيين كل من الشيخة مريم آل ثاني مديرة للجمعية، ومريم الهجري مسئولة عن التقنية بمقر الجمعية في قطر 


وذلك بعد أن أصدر الأربعاء قراراًبوقف كلاً من على العمادي المدير العام للجمعية وإبراهيم الأنصاري نائب رئيس مجلس الإدارة، وتجميد كل توقيعاتهم على القرارات السابقة التي صدرت بحق موظفي إسلام اون لاين الذين كانوا ينوون تسريحهم و إغلاق المقر بالقاهرة.
وقالت مصادر مطلعة أن الدكتور القرضاوي قد دعا لجمعية عمومية عاجلة خلال أيام يتم فيها إلغاء كل القرارات السابقة التي اتخذها العمادي و الانصاري ، علي أن يتخذ قراراً حاسماً بشكل التجاوزات الأخيرة في حق العاملين في إسلام أون لاين ، أو تقديم استقالته رسمياً من رئاسة مجلس إدارة جمعية البلاغ و ربما مغادرة مقر إقامته بالدوحة و الرجوع للقاهرة كمستقراً له ، مضيفة أنه من المقرر أن يفض العاملون اعتصامهم في غضون ساعات بعد عودة البث من القاهرة
وكانت مصادر  أخرى بموقع إسلام أون لاين قد كشفت عن وجود صفقة أمريكية قطرية لإغلاق موقع إسلام أون لاين مقابل رفع اسم الدكتور يوسف القرضاوي من قوائم دعم الإرهاب.

وأكد المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن تقريرا تم رفعه في الفترة الماضية إلي الكونجرس الأمريكي بوضع اسم القرضاوي علي قوائم داعمي الإرهاب في المنطقة العربية وإغلاق أكبر المشاريع التي يدعمها، علي رأسها إسلام أون لاين وذلك لمواقف القرضاوي الداعمة للقضية الفلسطينية وحركة حماس.

وأكدت المصادر أن التقرير الذي قدمه عدد من نواب الكونجرس في أغسطس من العام الماضي طالب بإغلاق موقع إسلام أون لاين لدوره الكبير في نشر الإسلام لدي الدول الغربية، مما ساهم في ارتفاع أعداد المسلمين، وكذلك رؤية الموقع التي ساهمت في إقناع أعداد كبيرة من الغربيين بحق الفلسطينيين في الدفاع عن أنفسهم مما يهدد بقاء إسرائيل في المنطقة العربية.

وكان القرضاوي قد صرح نهاية الشهر الماضي بأن حمد بن خلفية ـ أمير قطر ـ قد تدخل لدي الإدارة الأمريكية لمنع إدارج الشيخ لقائمة الإرهاب الأمريكية، وقال القرضاوي وقتها «لولا أمير قطر لأدرج اسمي ضمن قوائم داعمي الإرهاب»، إلا أن قطر لم تعلق رسميا علي تصريحات القرضاوي ولم تكشف عما قدمته مقابل هذه الخطوة.

وهو ما يؤكد ـ بحسب المصدر ـ أن هناك صفقة بين البلدين مفادها أن تسيطر الادارة القطرية علي موقع إسلام أون لاين مع تقليص وتحجيم دوره الفعال، وقال المصدر إن القرضاوي ليس طرفا في الصفقة وإن قطر استغلت غيابه في السعودية لإجراء جراحة عاجلة لإنهاء الموقع وتسريح الصحفيين العاملين في مكتب مصر والبالغ عددهم 350.

وسارعت الإدارة الجديدة بعد اعتصام الصحفيين بمقر الموقع بالسيطرة علي بياناته الخاصة بالدومين والسرفير وتغيير جميع الباسوردات وإنهاء عمالة الصحفيين بنهاية شهر مارس الحالي.

وعلي جانب آخر ذكرت جريدة الجارديان البريطانية أمس أن إسلام أون لاين واحد من أكبر الواجهات الشعبية علي الإنترنت، حيث يجتذب ما يزيد علي 120 ألف زائر يوميا وقالت الصحيفة إن الموقع قد انزلق في أزمة في أعقاب محاولة الإدارة العليا في قطر لانتزاع السيطرة علي محتوي الموقع بعيدا عن مكتب القاهرة.

واعتبرت الجارديان الأزمة جزءاً من جهد أوسع للعناصر المحافظة في الخليج وذلك بهدف إعادة تشكيل هوية وسائل الإعلام التي ينظر إليها علي أنها صوت الإصلاحيين والوسطية داخل العالم الإسلامي، بينما وصفت جريدة التايمز البريطانية أن موقع إسلام أون لاين من أكثر المواقع الإسلامية قبولا من غير المسلمين والعلمانيين


الدستور

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: