"الوطني" يطالب بمصادرة ممتلكات "الإخوان" واعتقال عاكف

03 نوفمبر 2009 by: Unknown




واصلت قيادات الحزب "الوطني" الحديث بنبرة هجومية متصاعدة ضد جماعة "الإخوان المسلمين"، فبعدما شن أحمد عز أمين التنظيم هجومًا غير مسبوق في اليوم الأول للمؤتمر العام السادس للحزب على الجماعة ومرشدها العام محمد مهدي عاكف الذي وصفه بـ "كبيرهم"، طالب اللواء محمد عبد الفتاح عمر وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس الشعب والقيادي بالحزب في اليوم الختامي للمؤتمر أمس بمصادرة أموال الجماعة، بينما طالب النائب حازم حمادي باتخاذ "إجراء" ضد المرشد العام للجماعة.

وفي لهجة قاسية ضد الجماعة، اتهم عمر وهو ضابط سابق بمباحث أمن الدولة، الجماعة التي تمتلك ما يقرب من خمس مقاعد البرلمان بأنها تسعى إلى "القضاء على الأخضر واليابس في مصر"، وأضاف في اجتماع الحزب: "نقول الجماعة المحظورة. (وهي) محظورة ومحلولة منذ عام 1954 و(لكنهم) إلى الآن يمارسون اجتماعات و(هناك) صحف تكتب (عنهم)... يريدون أن يقضوا على الأخضر واليابس".

ولم يتوقف هجومه عند هذا الحد، بل طالب بمصادرة ممتلكات للجماعة التي تعرضت خلال السنوات الأخيرة لضربات استهدفت ذراعها الاقتصادي، وتساءل "لماذا نسكت عليهم.. لماذا لا نصادر البرج (مبنى يملكه الإخوان) في (شارع) جسر السويس (بالقاهرة).. لماذا لا نصادر الفندق في المعادي (ضاحية جنوبي القاهرة).. لماذا لا نصادر أموالهم وممتلكاتهم التي تأتي من التنظيم الدولي للإخوان في الخارج.."

وبرر القيادي بالحزب "الوطني" دعوته لمصادرة ممتلكات "الإخوان" بالمخاوف من صعودهم إلى السلطة في مصر، وتطبيق نصوص الشريعة الإسلامية، وتابع: "هل نحن ننتظر منهم حتى يأتوا إلينا (حكاما) ويقولون عن المسيحيين إنهم أهل ذمة ويقولون عن المسلمين (غير الملتزمين) إنهم كفرة.."

أما النائب حازم حمادي، فقد طالب باتخاذ إجراء مشدد ضد مرشد "الإخوان" محمد مهدي عاكف، بعدما اتهمه على غرار أحمد عز بتحريض نواب الجماعة على رفع الحذاء تحت قبة البرلمان، وتساءل: "ما هو السبب في سكوتنا عنهم.. لا بد يا سعادة الرئيس (رئيس الجلسة) أن نتخذ إجراءً تجاه المرشد العام الذي وجه نوابه للتعامل مع نواب الحزب الوطني بالحذاء وبالضرب... لا بد أن يكون لنا وقفة قوية يا سعادة الرئيس".

وكان يشير بذلك إلى واقعة قيام النائب الإخواني أشرف بدر الدين برفع حذائه، إثر مهاجمة النائب عن الحزب "الوطني" نشأت القصاص للمعارضة بأنها تعادي مصر، خلال مناقشات حول الموقف المصري من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في يناير الماضي.

ورد الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية وأمين المهنيين بالحزب "الوطني" على عمر وحمادي بالقول "أحيانا المواءمة السياسية تجعله (رجل الإدارة) يغض النظر أحيانا عن خطأ موجود فيتسامح فيه... في حالة أو اثنتين".

وأضاف شهاب: "أعتقد أنه في الانتخابات (التشريعية) القادمة أي شعار ديني سوف يزال"، ومضى قائلا: "أي نشاط تقوم به الجماعة المحظورة و(يكون) ضد القانون لا بد من التدخل والإحالة للمحاكمة."

وبموجب التعديلات التي أقرها مجلس الشعب، فقد تم تجريم رفع الشعارات الدينية في الانتخابات العامة، وكان "الإخوان" الذين يرفعون شعار "الإسلام هو الحل" هم المقصودين بسن هذا التشريع.

وفي بداية المؤتمر يوم السبت، شن أمين التنظيم بالحزب أحمد عز هجوما على "الإخوان"، قائلا إن الديمقراطية لن تأتي على أكتاف مكتب الإرشاد، معترفا بارتكاب حزبه لأخطاء في الانتخابات البرلمانية في 2005، تسببت في مكاسب انتخابية لجماعة الإخوان، وقال إن الحزب سيقوم بمعالجتها.

وحدد عز تلك الأخطاء في تقدم أكثر من مرشح للحزب على المقعد الواحد في كثير من الدوائر بسبب رفض أعضاء الالتزام بالترشيحات الرسمية للحزب، وقال عز "لن نقبل إلا بمرشح واحد لمقعد واحد".

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: