أمريكا تدفع تعويضًا لمصريين اعتقلوا عقب هجمات سبتمبر

05 نوفمبر 2009 by: Unknown




أفاد محامو خمسة رجال بينهم 3 مصريين، احتجزتهم السلطات الأمريكية عقب هجمات 11سبتمبر، وأساءت معاملتهم، بأن موكليهم حصلوا على تسوية بـ1.26 مليون دولار، لإنهاء القضية التي رفعوها ضد الحكومة الأمريكية، يتهمونها فيها بالتمييز العنصري.
وقال ياسر إبراهيم (37 عامًا)، أحد هؤلاء الخمسة وهو مهاجر مصري، تعرض للاحتجاز في مركز اعتقال العاصمة في بروكلين بنيويورك، أثناء موجة الاعتقالات بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 - في بيان صحفي: "لقد حُرمنا من حقوقنا وتعرضنا لانتهاكات ببساطة بسبب ديننا ولون بشرتنا".
وأضاف إبراهيم الذي يعيش بمصر: "بعد 7 سنوات طوال، فإنني أشعر بالارتياح لكوني قادرًا على محاولة إعادة بناء حياتي".
وأردف إبراهيم الذي لجأ إلى مركز الحقوق الدستورية الأمريكي لإقامة الدعوى: "أعرف أنني والآخرون مازلنا متأثرين بما حدث، وأن الجاليات في الولايات المتحدة لا تزال تستشعر التداعيات، وإنني آمل بصدق ألا يحدث هذا مجددا".
تمييز عنصري واعتقالات وانتهاكات
وقال المركز في بيان له إنه أقام الدعوى في سبتمبر من العام 2002 للاعتراض على الاعتقال التعسفي وسوء معاملة المعتقلين من المهاجرين من جانب السجانين ومسئولين كبار بإدارة الرئيس السابق جورج بوش في أعقاب 11 سبتمبر".
وأضاف المركز: "لقد تعرض مئات من المسلمين والعرب والجنوب آسيويين للاعتقال من دون أي صلة بالإرهاب، على أساس التمييز العنصري والديني وتعرضوا لاعتقالات وانتهاكات غير قانونية".
يشار إلى أن الأشخاص الخمسة الذين كسبوا الدعوى هم ياسر إبراهيم وهاني إبراهيم وهم أشقاء وأشرف إبراهيم (لا يتصل بقرابة معهما) من مصر، وعاصف الرحمن صافي، باكستاني يحمل الجنسية الفرنسية وشاكر بلوش، وهو باكستاني.
وبحسب وكالة "أمريكا إن أرابيك" فإن هناك دعاوى أخرى مقامة ضد الحكومة الأمريكية من مصريين اثنين وجزائري لا تزال أمام القضاء الأمريكي، بانتظار النطق بالحكم فيها


مفكرة الاسلام

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: