12% من أطفال الأردن مصابون باضطرابات نفسية

03 يناير 2010 by: Unknown



كشف مدير مركز الرشيد للطب النفسي في الأردن عبد الحميد العلي عن إصابة 12 بالمائة من أطفال المملكة باضطرابات الصغار، التي تصنف ضمن الأمراض النفسية المزمنة.


وأكد العلي لصحيفة السبيل وجود دراسات تشير إلى أن الأطفال يعانون من اضطرابات نفسية مثل الكبار، ولكن تنقصهم الوسيلة للتعبير عن معاناتهم، فمنهم من يعاني من اضطرابات القلق، والكآبة، والتوحد، وضعف الانتباه، واضطرابات سلوكية، دون أن يتمكنوا من التعبيرعنها، وتبقى المشكلة قائمة معهم أحيانا إلى سن المراهقة أو سن الرشد.


ويؤكد العلي أن 4 بالمائة من مجموع الأطفال الأردنيين المصابين بالاضطرابات، يعانون من اضطرابات مماثلة في السلوك وهي عبارة عن صعوبة تقيد الطفل بالأنظمة والتعليمات، حيث يتصرف المصاب بطريقة لا اجتماعية، وأن 2 بالمائة منهم يعانون من اضطرابات وخلل في العاطفة وهو الحزن الشديد لدى الطفل، وإصابته بالخمول، والكسل، والعزلة غير الإرادية عن أقرانه
كما يعاني أطفال مصابون من اضطرابات القلق الطفولي، والقلق الاستحواذي، فضلا عن اضطرابات الذعر، والرهاب الاجتماعي.


ويرى العلي أن اسباب اضطرابات الأطفال النفسية متعددة، ولا يمكن ارجاعها لعامل منفرد، فمنها جينية وبيولوجية، ومنها بيئية اجتماعية، وقد تشترك عدد من العوامل في اضطراب ما


وتحتل العوامل الجينية والعضوية المرتبة الاولى من بين العوامل المؤدية لاضطرابات التخلف العقلي، والتعلم، ومهارات الاتصال، والتوحد، وعدم الانتباه وغيرها.


ومن أهم الاضطرابات النفسية الشائعة التي يعاني منها الأطفال وفقا للعلي، اضطرابات عدم الانتباه والنشاط المفرط. وتظهر هذه الأعراض في عمر مبكر أي قبل سن السابعة. إذ يعاني الطفل من عدم إمكانيته الانتباه، ومن نشاط واندفاعية مفرطة.


ويعد الطفل والمراهق المضطرب في نظر الأطفال والمراهقين الأخرين، وفي نظر مؤسسات المجتمع مثل الشرطة والمدرسة على أنه سيئ الأخلاق، ولا يعدونه مضطربا نفسيا، ويتعاملون معه على هذا الأساس.


ويؤكد المختصون أنه لا يوجد علاج محدد لاضطرابات الأطفال. غير ان التطبيقات الحالية تركز على كيفية التحكم بالأعراض، عن طريق مزيج من الطرق العلاجية، كالعلاج بالأدوية، والعلاج السلوكي الذي يركز على تعليم الطفل المضطرب تنظيم سلوكه، بواسطة آليات محددة تنسجم وطبيعة المرض، إضافة إلى العلاج النفسي الذي يركز على علاج الجوانب الانفعالية والشعورية.




اربيان بيزنس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: