الدكتور أحمد الطيب شيخاً جديدا للأزهر الشريف بتكليف من مبارك

19 مارس 2010 by: tariq ez alden


عين الرئيس المصري حسني مبارك, أمس, الدكتور أحمد محمد أحمد الطيب شيخاً جديدا للأزهر الشريف خلفاً للشيخ محمد سيد طنطاوي الذي توفي الأسبوع الماضي, كما أجرى سلسلة اتصالات بعدد من الزعماء العرب وظهر على شاشة التلفزيون الحكومي, ما يؤشر على تحسن حالته الصحية بعد العملية التي أجريت له في ألمانيا.


وأعرب الطيب من القرنة, قريته القريبة من الاقصر حيث يمضي عطلة نهاية الأسبوع كعادته, عن "تقديره البالغ لتلك الثقة الكبيرة التي منحها إياه الرئيس حسني مبارك بتعيينه شيخاً جديدا للأزهر خلفاً للدكتور سيد طنطاوي", موضحاً أنه سيواصل جهوده من أجل استمرار الدور الذي قام به الإمام الراحل طنطاوي ليستمر الأزهر منارة للعلم والدين الاسلامي الوسطي المعتدل.
وشيخ الأزهر الجديد معروف بأنه "معتدل" و"صاحب فكر تنويري" ومعارض لجماعة "الإخوان المسلمين" المحظورة رسمياً, وهو من مواليد العام 1946 والتحق بالمدارس الازهرية وهو في العاشرة من العمر, وأمضى أربعين عاماً في هذه المؤسسة الدينية حيث عمل بالتدريس في الازهر, وكان رئيساً لقسم الفلسفة في كلية آداب جامعة.
ويتقن الطيب, الذي أصبح الإمام السادس والاربعين لمشيخة الأزهر منذ تأسيسها في القرن العاشر, اللغة الفرنسية حيث درس في مرحلة من حياته في فرنسا وترجم كتبا عدة من هذه اللغة الى العربية, وهو يتولى رئاسة جامعة الازهر منذ 2003, المنصب الذي شغله بعد أن كان مفتياً للجمهورية.
وأصدر الرئيس المصري قراره من ألمانيا حيث يمضي فترة نقاهة اثر خضوعه لعملية جراحية في السادس من مارس الحالي لاستئصال الحوصلة المرارية وزائدة لحمية في الاثنا عشر, كما أصدر قرارات بترقيات رجال القضاء والنيابة وإنشاء كنيسة للأقباط الارثوذوكس في مدينة 15 مايو بمحافظة حلوان.
وفي مؤشر على تحسن صحته واستئناف أنشطته السياسية, ظهر مبارك في لقطات على شاشة التلفزيون الرسمي وهو يتحدث عبر الهاتف من المستشفى الألماني, حيث بدا جالساً الى مائدة يدرس أوراقاً مع رئيس مكتبه زكريا عزمي وهو يرتدي سترة صوفية رمادية ويجري اتصالات هاتفية.
وقال مبارك عبر الهاتف "ان شاء الله على آخر الاسبوع" في اشارة الى عودته المحتملة الى مصر, كما قال ضاحكاً "أصلها كانت علقة سخنة" متحدثاً عن العملية الجراحية.
وذكر المذيع التلفزيوني ان هذه المشاهد تؤكد ان الرئيس مبارك في حالة صحية جيدة وانه يتابع شؤون الدولة من دون أن يحدد التاريخ الذي التقطت فيه.
وأفادت تقارير إعلامية رسمية أن مبارك أجرى اتصالات مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز والزعيم الليبي معمر القذافي والعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.


القبس

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: