اليمن : صالح يعلن عدم ترشحه لولاية ثالثة ويؤكد رفضه فرض مذهب جديد في اليمن

19 مارس 2010 by: tariq ez alden

رفض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح, أمس, فرض مذهب جديد في بلاده, مؤكداً أن صنعاء لن تقبل تدخل الأفراد والجهات التي تحلم بعودة الإمامة رغم مرور عشرين عاماً على الوحدة, معلناً أنه لن يترشح لمنصب الرئاسة لولاية ثالثة, ومشيراً إلى التزامه بالدستور في هذا الخصوص.


وأعرب في حديث لبرنامج "واجه الصحافة" على قناة "العربية", عن رفضه فرض مذهب جديد في اليمن, قائلاً "هناك دول وأفراد في المنطقة يدعمون الحوثيين حلماً بعودة الإمامة, ولدينا وثائق عن جهات تحلم بعودة الإمامة", مؤكداً على أن "الثورة ترسخت منذ 48 سنة, لكنهم لا يزالون يحلمون بالإمامية ويعتبرونها حقاً إلهياً".
وأوضح أن اليمن سيبقي على مذهب الزيدية والشافعية مع انفتاح على التعددية المذهبية سلمياً, مشيراً إلى أن "دخول المذهب الاثني عشري إلى صعدة شيء جديد, وأن اليمن ليس ضده لأنه يؤمن بالتعددية المذهبية, ولكنه ضد أن يفرض هذا المذهب قسراً على بلد زيدي وشافعي".
ولفت إلى أن "ما يتم من إجراءات بين الدولة والحوثيين هي علامات نهاية الحرب وليست هدنة مؤقتة", مشيراً إلى أن "اليمن يعمل على تنفيذ معاهدته مع السعودية قدر الإمكان, رغم صعوبة تنفيذ شرط الفاصل الحدودي المحدد بعشرة كيلومترات كما ورد في بنود المعاهدة".
وأكد أن "الحرس الحدودي والشرطة اليمينة بدأت الانتشار في المناطق الحدودية مع السعودية, ومن المقرر أن تستكمل انتشارها قريباً بعد شق الطرق وإزالة الألغام", مشدداً على أن "تلك القوات ستكون كافية لضبط الأمن وعدم السماح بالتسلل أو أي إخلال بالأمن على الحدود بين اليمن والسعودية مستقبلاً".
وأضاف أن "الحوثيين سلموا معظم مراكز الأمن التي احتلوها, في سلسلة من المبادرات عبرت عن حسن نيتهم", مؤكداً أن "زعيم التمرد الحوثي كان يراوغ في الحروب الخمسة الأولى وهو الآن في السادسة, وقد أثبت تعاونه هذه المرة", في إشارة إلى إفراج الحوثيين أخيراً عن 175 أسيراً كانوا محتجزين لديهم.
وأكد من جهة أخرى, أن اليمن فقد الثقة في الحوار مع المتطرفين, رغم نجاح جزئي للحوارات معهم في السابق, مشدداً على أن "الوحدة اليمينة وجدت لتبقى", نافياً أن يكون قلقاً على الوحدة من "الحراك" الانفصالي الجنوبي, مبيناً أن القيادة اليمنية مستعدة للحوار مع قادة الجنوب ضمن الإطار السياسي فقط.
على الصعيد الأمني, اعتقلت السلطات المحلية في محافظة الضالع خلال مداهمتها منزلاً أول من أمس, تسعة أشخاص على ذمة قضايا جنائية وتخريبية وأعمال مسيئة للوحدة استهدفت زعزعة الأمن والاستقرار.
وفي محافظة حضرموت الجنوبية, احتجزت الشرطة خمسة مطلوبين أمنيا, واعتقلت شخصين آخرين بمديرية بالمحافظة, فيما احتجزت الأجهزة الأمنية سبعة مطلوبين آخرين بمحافظة لحج وذلك على ذمة ارتكاب أعمال تخريبية مسيئة للوحدة ورفعهم للأعلام والشعارات التي تدعو إلى الانفصال.
إلى ذلك, أفرجت السلطات الأمنية عن 3 أشخاص من المشتبه في تورطهم بمثل هذه الأعمال بعد أن أثبتت التحقيقات عدم ضلوعهم في أي أعمال من هذا النوع.
من جهة أخرى, أكدت اللجنة الأمنية بمحافظة أبين أنها وضعت خطة أمنية لمواجهة جريمة قطع الطرقات ونهب الممتلكات على طرق المحافظة, موضحة أنها أقرت خطة لتأمين حركة المركبات والسيارات على الطرق على مدار الساعة وذلك في المناطق التي شهدت خلال الفترة الماضية عددا من جرائم نهب السيارات والممتلكات


السياسة

أرسل إلى خبرية
...تحت تصنيف: